الثلاثاء, 21 صفر 1443 هجريا, الموافق 28 سبتمبر 2021 ميلاديا

زيت جوز الهند يزيد احتمال الإصابة بـ 3 أمراض خطيرة

زيت جوز الهند يزيد احتمال الإصابة بـ 3 أمراض خطيرة

ارتفعت مبيعات زيت جوز الهند في السنوات الأخيرة بعد مزاعم أنه يمكن أن يعزز صحة القلب، ويساعد على حرق الدهون ويوفر مركبات مضادة للميكروبات. لكن استهلاك الكثير من زيت جوز الهند قد يكون له تأثير سلبي على صحتك.
وتقول أخصائية التغذية في مؤسسة القلب البريطانية فيكتوريا تايلور “يحتوي زيت جوز الهند على حوالي 86 في المائة من الدهون المشبعة، أي حوالي ثلث الدهون المشبعة أكثر من الزبدة (بنسبة 52 في المائة). ونحن نعلم أن الحميات الغذائية الغنية بالدهون المشبعة ترتبط بزيادة الكوليسترول السيئ في الدم، كما أن ارتفاع الكوليسترول هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب التاجية والسكتة الدماغية”.
وكانت هناك تكهنات بأن بعض الدهون المشبعة الموجودة في زيت جوز الهند قد تكون أفضل بالنسبة لنا من الدهون المشبعة الأخرى، ولكن لا يوجد حاليًا ما يكفي من الأبحاث عالية الجودة لدعم هذه التكهنات.
وتضيف فيكتوريا “ما نعرفه هو أن استبدال الدهون المشبعة بالدهون غير المشبعة مثل الزيت النباتي وزيت الزيتون وزيت عباد الشمس ومشتقاتها، قد ثبت أنه طريقة فعالة للمساعدة في تقليل مستويات الكوليسترول الضار، لذلك سيكون ذلك خياراً صحياً أفضل. و في الوقت الحالي، إذا كنت تحب طعم زيت جوز الهند، فلا بأس من استخدامه بين الحين والآخر. ومع ذلك، من الأفضل أن تقيد نفسك بكميات صغيرة واستخدام الزيوت غير المشبعة كخيار يومي بدلاً من ذلك”.
وإذا كنت ترغب في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب بشكل عام، فمن الأفضل تقليل تناول الدهون بشكل عام واستبدال الدهون المشبعة بالدهون غير المشبعة. وتوجد الدهون غير المشبعة في الغالب في زيوت النباتات والأسماك، ويمكن أن تكون إما أحادية غير مشبعة أو متعددة غير مشبعة.
وتساعد الدهون الأحادية غير المشبعة في حماية القلب من خلال الحفاظ على مستويات الكوليسترول الحميد “الجيد”، مع تقليل مستويات الكوليسترول الضار في الدم. وتوجد الدهون الأحادية غير المشبعة في: زيت الزيتون وزيت بذور اللفت والأطعمة القابلة للدهن المصنوعة من هذه الزيوت والأفوكادو وبعض المكسرات، مثل اللوز والفول السوداني، بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.