السبت, 29 ربيع الآخر 1443 هجريا, الموافق 4 ديسمبر 2021 ميلاديا

هيئة ينبع وأملج والوجه وضباء.. إنجاز جديد للقيادة الرشيدة

هيئة ينبع وأملج والوجه وضباء.. إنجاز جديد للقيادة الرشيدة

لقد سعت الحكومة الرشيدة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين في السنوات الأخيرة وبذلت جهودها وركزت اهتمامها في تطوير جميع المجالات التي تتواجد فيها، وأعطت الاهتمام الكبير للمنشآت، نظرا لكون المملكة من أهم الدول العربية والتي لها مكانتها المرموقة بين الدول الاخرى، ومع التقدم الذي حصل عملت المملكة العربية السعودية على التطوير في المجال المعماري وايضا المجال الحضاري بما يتناسب مع المكانة الدينية التي وضعها الله عز وجل في هذه البلاد الطيبة المباركة نظرا لوجود الكعبة المشرفة والمدينة المنورة والمسجد الحرام ف أحضان هذه الأرض.
ومن هذا المنطلق، فقد أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله- قرارات تتعلق بالاعمال في المملكة العربية السعودية، آخر هذه القرارات كان 15/10/2021، وهو ما يتعلق بتطوير مناطق ينبع وأملج وضباء، على أن يتم إنشاء هيئة خاصة في تطوير ينبع واملج وضباء. وأن تتكون الهيئة من مجلس إدارة، ويترأس هذا المنصب هو نائب رئيس مجلس الوزراء، ويتم تعيين الأعضاء من خلال أمر صادر عن رئيس مجلس الوزراء، وأن يتم تشكيل لجنة تقوم بالإشراف على كل الأمور التي تم إنجازها والأمور التي سوف تنجزها هيئة التطوير..
هيئة تطوير ينبع وأملج وضباء ليست بالجديدة فقد تم تاسيس هذه الهيئة في العام 1975م، وذلك باصدار امر ملكي من الملك خالد بن عبد العزيز ال سعود،- رحمه الله-  وتم وضع استراتيجية بناءة تستهدف انشاء اقتصاد متنوع، والعمل على الاسهام في تقليل الاعتماد على ايرادات النفط الخام، ومن خلال الهيئة تم اتخاذ العديد من القرارات التي تتمثل في توسيع القاعدة الصناعية الموجودة بالبلاد والعمل على تطويرها…
ولا شك أن قرار إنشاء هذه الهيئة يصب في مصلحة المواطن بالدرجة الأولى ويحول هذه المناطق إلى مصادر مهمة من مصادر الآقتصاد الوطني ويشكل توسعة للتنمية الشاملة التي تسعى الدولة  إلى تحقيقها، ويمثل إنشاء هذه الهيئة إنجازا جديدا يضاف إلى كثير من الإنجازات التي حققتها القيادة الحكيمة على أرض المملكة وصارت واقعا ملموسا لا ينكره إلا كل جاحد ذي قلب مريض..
جفظ الله علينا ديننا وأمننا ووطننا وقيادتنا الرشيدة، ووفقها لما فيه الخير والرشاد.. بطي بن رفاعي الكرشمي