السبت, 9 ذو القعدة 1442 هجريا, الموافق 19 يونيو 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

مواد غذائية تحفز تشكل الجلطات الدموية ‏مشروبات تساعد على خسارة الوزن اميركا: بايدن مستعد للقاء نظيره الصيني أضرار غير متوقعة لجل الشعر ستمنعك من استخدامه! الطيران المدني» لشركات الطيران: تحققوا من تحصين المسافرين القادمين للمملكة قبل مغادرتهم النيابة»: السجن 10 سنوات وغرامة 30 مليونا عقوبة تكرار التعرّض للغطاء النباتي تتيح إجراء 3 فحوصات كورونا شهرياً.. وتسجل 1309 إصابات و1022 متعافياً«الصحة» الكويت: السماح لغير المواطنين بالدخول.. بشروط كشفت الدكتورة مارينا ماكيشا، عضو الجمعية الوطنية الروسية لأخصائيي التغذية، خمسة أسباب لإدراج الأسماك في النظام الغذائي اليومي. إعلان وتشير الخبيرة في حديث تلفزيوني ، إلى أن الأسماك غنية بالأحماض الدهنية أوميغا-3، التي تحسن عمل القلب والأوعية الدموية، و نشاط الدماغ. وعلاوة على هذا، تساعد أوميغا-3 على الوقاية من الاكتئاب والانهيارات العصبية وتساعد على إفراز السيروتونين. وأعلى نسبة لأوميغا-3 موجودة في سمك السلمون. وتضيف، الأسماك مصدر مهم للبروتينات، و هضمها أسهل من اللحوم، وخاصة عندما تكون مطهوة على البخار. كما يمكن تحضير حساء من السمك مع السبانخ والبيض. وتشير الأخصائية، إلى أن العامل المهم الآخر لتناول الأسماك يوميا هو احتواؤها على نسبة عالية من فيتامين В12 الضروري للوقاية من فقر الدم. وتقول، “يجب تحليل الدم على الأقل مرة واحدة في السنة لمراقبة مستوى الحديد في الدم. ويجب تناول سمك التونة 2-3 مرات في الأسبوع، وإذا كان الشخص لا يتناول اللحوم فيمكنه تناول سمك التونة يوميا لأنه غني بفيتامين В12”. و تضيف، علاوة على هذا تحتوي الأسماك على فيتامين D الضروري لتقوية العظام، ويساهم في إفراز الهرمونات الجنسية الذكرية والأنثوية. وتقول، “30 غراما من سمك الرنجة تعوض نقص هذا الفيتامين في النظام الغذائي”. وتؤكد الخبيرة، على أن من يعاني من ارتفاع مستوى ضغط الدم، عليه توخي الحذر من تناول هذا النوع من الأسماك، ولكن تناول 30 غراما لن تكون له آثار سلبية. وتشير، إلى أن الأسماك البحرية غنية بعنصر اليود. ولكن يجب أن تكون قليلة الملح ولم تخضع لمعالجة حرارية (تجميد وتذويب سريع أبو ظبي تطبق غرامة باهظة على إلقاء الكمامة بالشوارع الحج»: منع البوفيهات وتخصيص مرشد صحي.. وحصى الرمي في أكياس مغلفة للحجاج شددت على الالتزام بالاشتراطات الاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات يكرم متدربي دبلوما الاعلام والتسويق الكشفى بمكة المكرمة

فايزر تدرس منح جرعة ثالثة من لقاح كورونا

فايزر تدرس منح جرعة ثالثة من لقاح كورونا

أكد علماء في شركة فايزر الأميركية وشريكتها الألمانية بيونتك أنهم يعملون على فحص خيار إعطاء الناس جرعة ثالثة من لقاحهما.
وذكرت شركة فايزر، الخميس، أن الأمر يأتي في إطار استراتيجيتها الجديدة لحماية البشر من السلالات الجديدة من فيروس كورونا.
وتقول السلطات الصحية إن الجيل الأول من لقاحات فيروس كورونا، لا تزال فعّالة إزاء النسخ الجديدة من الوباء، بما في ذلك السلالة البريطانية والجنوب إفريقية.
لكن الشركات المصنعة بدأت في الاستعداد لمواجهة طفرات جينية في الوباء أكثر مقاومة للقاحات.
وذكرت فايرز أنها ستقدم بالتعاون مع شريكتها بيونتك الألمانية جرعة ثالثة لـ144 متطوعا، شاركوا في الاختبارات الأولية للقاحات في الولايات المتحدة.
وتريد الشركة الأميركية العملاقة معرفة إذا ما كانت جرعة ثالثة يجري منحها بعد فترة تتراوح بين 6-12 شهرا، ستكون كافية لتنشيط جهاز المناعة لدرء خطر كورونا المتحور.
وقال كبير المسؤولين العلميين في فايزر، مايكل دولستن، إن معدل الطفرات في الفيروس الحالي أعلى من المتوقع.
وأضاف أن هناك احتمالا واقعيا بأن ينتهي الأمر إلى تعزيز اللقاحات بصورة منتظمة.
وقبل إجازة لقاح فايزر، أظهرت التجارب السريرية أنه فعّال بنسبة 95 بالمئة، وأصبح أول لقاح ينال ترخيصا في الولايات المتحدة.
ومع ذلك، فإن نظام الجرعتين الحالي للشركة أنتج استجابة مناعية أضعف ضد السلاسلة الجنوب إفريقية بنحو الثلثين، بحسب إحدى الدراسات.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة فايزر ألبرت بورلا إن شركته لم تر حتى الآن أي دليل يظهر أن السلاسلات الجديدة تؤدي إلى فقدان الحماية التي يوفرها اللقاح.
وأضاف أنه رغم ذلك، فإن الشركة تقوم بالاستثمارات الصحيحة وتجري محادثات مع شركائها من أجل تطوير لقاح معزز.
وفي الدراسة الجديدة، سيقوم الباحثون بفحص المتطوعين عند حقن الجرعة الثالثة بعد أسبوع واحد وبعد شهر واحد لمعرفة ما إذا كانوا قد طوروا أجساما مضادة معادلة.