الخميس, 26 ذو الحجة 1442 هجريا, الموافق 5 أغسطس 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

الإسلامية» تعيد افتتاح 13 مسجداً بعد تعقيمها في 5 مناطق اكتشاف الحلقة المفقودة بالتحكم بضغط الدم مكملات طبيعية ضرورية لكل امرأة فوق الأربعين تحايلت طالبة في الثانوية العامة خلال امتحانات الشهادة الثانوية، حيث جعلت صديقها يقوم بتقديم الامتحان بدلاً عنها بديوربيل في السنغال. إعلان وكان الشاب يرتدي فستاناً أحمر مزيّناً بتصاميم سوداء مع وشاح وغطاء رأس. وقد شك المراقبون في أمره مما جعلهم يكتشفون حقيقته وبخبرون الشرطة. ويتواجد الآن الشاب السنغالي مع صديقته في سجن ديوربيل على ذمّة التحقيق، بعد استجوابهما ليومين، بحسب ما أفاد المحامي سورين نديونغه. ومن المرتقب أن يمثل الحبيبان في الخامس من أغسطس أمام القضاء في محكمة ديوربيل بتهمة “الاحتيال في الامتحانات والتواطؤ في الاحتيال”، وفق المحامي. مصرية تقتل ابنتها بإلقائها من الطابق السادس! تفاصيل عقد ميسي الجديد مع برشلونة وزير الدفاع الإسرائيلي: مستعدون لضرب إيران أعراض تدل على الإصابة بفقر الدم.. انتبه إليها 10 أسباب تقضي على خصوبة الرجال! سابك” تحقق صافي ربح 7 مليارات ريال في الربع الثاني من عام 2021 عسير: القبض على معتل دعا لتجربة واستخدام المخدرات قصر العمـل في المجمعات التجارية المغلقة على «السعوديين» يدخل حيز التنفيذ

سامي الجابر يعتذر للأمير نواف بن سعد عبر تغريدة

سامي الجابر يعتذر للأمير نواف بن سعد عبر تغريدة

قدم رئيس نادي الهلال السابق سامي الجابر، اعتذاره الرسمي للأمير نواف بن سعد؛ على خلفية قضية الـ170 مليونا المخفية، وذلك عبر تغريدة من حسابه الرسمي عبر «تويتر».
وغرد الجابر بقوله: «سبق وأن غردت بحسابي وذكرت ما نصه: «خلال البرنامج ذكر معاليه المعلومة أنني قلت هناك 170 مليون لم نجد لها أي قوائم مالية مدققة وهذا الكلام حدث فعلا» وقد صدر حكم قضائي مكتسب القطعية بثبوت إساءة تلك التغريدة للأمير نواف بن سعد آل سعود وأعتذر له عن ذلك».
يذكر أن المحكمة الجزائية قررت إحالة قضية نجم ورئيس الهلال السابق سامي الجابر، ورئيس الهلال السابق الأمير نواف بن سعد، إلى جهة التنفيذ، بعد أن أيدت محكمة الاستئناف حكم المحكمة الجزائية القاضي بفرض غرامة مالية على سامي الجابر قدرها 50 ألفاً للحق العام، وتقديم الاعتذار للأمير نواف بن سعد.
وقال الأمير نواف بن سعد، في وقت سابق، إنه اضطر للجوء للقضاء عقب ظهور تصريحات حول اختفاء 170 مليون ريال من خزينة الهلال بعد رحيله ومجلس إدارته، معتبرا ذلك «تشويه سمعة» دون أي دليل.
وبيّن: «انتظرت عاماً ليصدر توضيح أو اعتذار، لكن عندما لم يحدث ذلك اضطررت للجوء إلى القضاء.. ووزارة الرياضة ورابطة دوري المحترفين لم تتلقيا أي مستند بخصوص الموضوع».