الخميس, 1 شوّال 1442 هجريا, الموافق 13 مايو 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

دراسة: «كورونا» قد يصبح جزءاً من جينات الإنسان ! بعد إبلاغه عن حالة غش تجاري.. وزير التجارة يعايد مواطناً ويوجه بمكافأته الداخلية»: 10 آلاف غرامة التجمع العائلي.. و40 ألفاً للعزاء والحفلات لأكثر من العدد المحدد أعلنت تعديل جدول تصنيف عقوبات مخالفات الإجراءات الوقائية من كورونا الزكاة والضريبة والجمارك»: ضرورة التزام المسافرين دوليا بإجراءات «الإقرار» عن مجموع مشترياتهم بما يزيد عن ٣ آلاف في ذكرى البيعة..  دعوا الإنجازات تتحدث. الداخلية»: تعديل جدول تصنيف عقوبات مخالفات الإجراءات الوقائية من كورونا ولي العهد وأمير قطر يبحثان التطورات الإقليمية والدولية استعرضا أوجه التعاون الثنائي في مختلف المجالات إجراءات جديدة لدخول السعوديين إلى الإمارات 4 جامعات سعودية تتصدّر قائمة الأفضل عالمياً والأولى عربياً في تصنيف شنغهاي في ذكرى البيعة..  نجدد العهد يا ولي العهد بيعة ولي العهد   نقطة تحول في تاريخ المملكة تقرير يحذر المدخنين من الجزر والبندورة

الأمير محمد بن سلمان..  الشباب والجرأة والشجاعة

الأمير محمد بن سلمان..  الشباب والجرأة والشجاعة

إ رجال الاعمال ناصر بن علي بن علاس اليامي ن شخصية سمو الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد ، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، شخصية تحمل الكثير من الصفات والمميزات أهمها الرغبة والطموح ويرى أن تحقيق التفوق أول خطوات النجاح وعنوان المستقبل، فسموه يمتلك الجرأة والشجاعة في اتخاذ القرارات وتنفيذ العديد من الإصلاحات، والإجراءات التي تحتاجها هذه المرحلة .. 
ولا شك أن سموه يمثل القيادة الشابة التي تؤكد عزمها على تحقيق طموحات الأجيال الجديدة من أبناء شعبنا، لذا وقف الجميع خلفه مؤيدين وداعمين له، معاهدين إياه على الحب والوفاء، معاهدين له على بذل الجهد والعطاء، في سبيل نهضة هذا الوطن ورفاهية أبنائه. 
ولله الحمد والمنة، فإن المملكة – بفضل من الله تعالى– وبقيادة سمو ولي العهد، استطاعت أن تواجه كثيرا من التحديات الكبيرة بكل شجاعة وحكمة واقتدار، وكان آخرها مواجهة تلك الجائحة العالمية جائحة كورونا – التي يعد تجاوزها  بإذن الله تعالى- من إنجازات المملكة بجهود وقيادة سمو ولي العهد، سمو الأمير محمد بن سلمان-  
فبإجراءات ولي العهد الاقتصادية الحازمة تمكن الاقتصاد السعودي أن يتجاوز السيناريو الأسوأ، في إطار مواجهة الآثار الناجمة عن أزمة فيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة) طالت آثاره معظم دول العالم.  
 فمنذ اختياره – حفظه الله- وليًّا للعهد، رأينا ورأى العالم من حولنا زيادة وتيرة الإنجازات وتناميها في المملكة على مختلف الأصعدة؛ فبقيادة سموه تمت مواصلة تطوير وتحديث أجهزة ومؤسسات الدولة، والاستمرار في تنفيذ المشاريع التعليمية والصحية والتنموية في مختلف أنحاء البلاد. 
كما أطلق الأمير محمد بن سلمان عددا من المشاريع التنموية الرائدة في كافة المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والسياحية والرياضية، التي تعد نقلةً نوعيةً وحضارية في مجال التنمية الشاملة ترسخ المكانة الكبيرة والمحورية للمملكة على الصعيدين الإقليمي والعالمي. 
كلها إنجازات حققها ولي العهد، وهي لم تتوقف عند ما سبق من مجالات، ومع ذلك فإنه -حفظه الله- يولي الأعمال الخيرية داخل المملكة وخارجها اهتماماً خاصاً ويحرص على زيادتها ودعم القائم منها. لتعيش المملكة وشعبها في أمن وأمان واستقرار. 
وفق الله ولاة أمرنا ، سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين لكل ما فيه خير البلاد والعباد.