السبت, 13 ذو القعدة 1441 هجريا, الموافق 4 يوليو 2020 ميلاديا

كشفت صحف أن الممثل الأميركي الراحل، كيرك دوغلاس، قرر وهب ثروته الضخمة كلها، للمؤسسات الخيرية، بينما لم يترك شيئا لابنه الممثل مايكل دوغلاس.
وتوفي الممثل السابق كيرك دوغلاس، عن عمر ناهز 103 أعوام، مطلع الشهر الحالي، بعد صراع طويل مع المرض.
وقالت صحيفة “ميرور” البريطانية إن كيرك دوغلاس ترك 61 مليون دولار، ذهبت كلها لمؤسسات خيرية، ستشرف على توزيعها مؤسسة “دوغلاس الخيرية”، بينما لم يشمل كيرك ابنه مايكل، الممثل الشهير أيضا، في الوصية.
ومن ضمن المؤسسات الخيرية التي كشفت عنها الصحيفة، جامعة سان لورنس، ومعبد “ويست وود سيناي”، ومسرح كيرك دوغلاس في كولفر سيتي، مستشفى الأطفال في لوس أنجلوس، وفقا للصحيفة.
وكان مايكل (75 عاما) قد أعلن عن وفاة والده في 5 فبراير الحالي، عبر منشور مؤثر على صفحته بإنستغرام، وقال مايكل في تصريح حصري لمجلة بيبول “ببالغ الحزن والأسى أعلن وأخوتي عن رحيل كيرك دوغلاس عنا اليوم”.
وشارك دوغلاس الأب في أكثر من 90 فيلما في مسيرة امتدت لأكثر من سبعة عقود وجعلته أفلام مثل (سبارتاكوس) و(ذا فايكينغز) واحدا من أكبر نجوم الشباك في الخمسينيات والستينيات.
ولعب أيضا دورا رئيسيا في كسر قائمة هوليوود السوداء، التي تضم ممثلين ومخرجين ومؤلفين جرى تهميشهم مهنيا بسبب صلات بالحركة الشيوعية في الخمسينيات. وقال دوغلاس إنه فخور بهذا أكثر من فخره بأي فيلم قدمه.