الأربعاء, 4 ذو الحجة 1439 هجريا, الموافق 15 أغسطس 2018 ميلاديا

250 كهف في السعودية تجتذب العلماء والسياح وتدشن السياحة البيئية والجيولوجية

250 كهف في السعودية تجتذب العلماء والسياح وتدشن السياحة البيئية والجيولوجية

كشفت جلسات المؤتمر الجيولوجي الدولي الثاني عشر تحت عنوان “خيراتنا من أرضنا” بأن المملكة العربية السعودية تشهد تنامي في السياحة البيئية والجيولوجية لاسيما مع اكتشاف أكثر من 250 كهف، في حين أكد الخبراء بوجود آلاف الكهوف الأخرى والتي ستسهم في تنامي حجم السياحة في البلاد.

وأوضحت جلسات المؤتمر الذي تنظمه هيئة المساحة الجيولوجية السعودية بالتعاون مع الجمعية السعودية لعلوم الأرض أهمية الكهوف باعتبارها مصدراً مهماً للسياح الأجانب، فضلاً عن اهتمام الحكومة السعودية بها والتي ستسهم في تنشيط السياحة الداخلية وخاصة السياحة البيئية أو السياحة الجيولوجية.

ودعت جلسات المؤتمر وسائل الإعلام بالأهتمام بهذا النوع من المقومات السياحية والتي ستساعد في تعريف السياح وتسهم في تنامي زيارة هذه المواقع.

وكشف الخبراء بوجود 5 الآف كهف سياحي في العالم يزوره حوالي 250 مليون سائح سنوياً، في حين تستفيد الدول ما يقارب 2 مليار دولار في العام.

واستعرض المؤتمر جهود هيئة المساحة الجيولوجية السعودية والهيئة العامة للسياحة والتي بدأت منذ عام 2000م في جانب اكتشاف الكهوف والتفعيل سياحة الكهوف بعد دراسة وضع الكهوف وإختيار الأفضل منها لتدشين السياحة البيئية والجيولوجية، فضلاً عن أن الكهوف تجذب العلماء في جانب دراسة مابها من آثار فضلاً عن تدريب المرشدين والمنظمين السياحيين في كيفية التعامل مع الكهوف والاستفاده منها كمرجع سياحي.

يشار إلى أن المؤتمر الجيولوجي الدولي الثاني عشر يشمل محاضرات متخصصة في الطاقة الحرارية المتجددة والسياحة الجيولوجية، واوراق عمل اخرى هامة ستعرض أحدث التطورات، والأفكار، والتقنيات، في علوم الارض في جميع تخصصاتها خلال أيام المؤتمر، ويهدف لتعزيز سبل المعرفة والتعاون في جميع مجالات الجيولوجيا بكافة أنحاء المنطقة العربية لإيجاد روابط علمية قوية لجميع الأوساط ذات العلاقة بالجيولوجيا ومنها الاكاديمية، الصناعية، السياسية، البيئية، الجغرافية، والأثرية، إضافة الى تسهيل البحوث في المجالات الناشئة، وكذلك تعزيز التنمية المستدامة على المدى الطويل في الدول العربية.