السبت, 10 ربيع الآخر 1441 هجريا, الموافق 7 ديسمبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

سامبا’: تـخصيص كافة الأسهم للفرد حتى 1,500 سهم في ‘اكتتاب أرامكو’ شرطة جازان توضح ملابسات ما يتم تداوله حول مقتل طالبة في الثانوية العامة ‏شركات التبغ توضح: الدخان لم تتغير خلطته أو نكهته. مكة: استئصال ورم من وجه مريض.. واستخراج رصاصة من قاع جمجمة توقيف ياباني اتصل 24 ألف مرة بخدمة الزبائن صبغة الشعر ترتبط بخطر الاصابة بالسرطان منتدى شركاء المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC) يُسلّط الضوء على القدرات والإمكانات الهائلة للتمويل الإسلامي على النطاق العالمي فريق طبي ينجح في إنقاذ حياة أربعينية سعودية من المشيمة المتخللة بمستشفى شرق جدة أول مضيفة طيران مصرية مصابة بمتلازمة داون ‏لم شمل أم فلسطينية وابنها في ⁧‫#مصر‬⁩ بعد فراق 20 عاما تناول الزبادي يحميك من الإصابة بمرض خطير . ‏صدور أمر ملكي من خادم الحرمين الشريفين بفتح باب تجنيس الكفاءات الشرعية والطبية والعلمية والثقافية والرياضية والتقنية ، بما يسهم في تعزيز عجلة التنمية ويعود بالنفع على الوطن في المجالات المختلفة

100 ألف سلعة مقلدة مع عمالة مخالفة تم ضبطها

100 ألف سلعة مقلدة مع عمالة مخالفة تم ضبطها
بدر القحطاني

رصد المراقبون بوزاره التجارة بقيام مجموعات من العمالة الوافدة بتخزين كميات كبيرة من العطورات والشامبوهات المقلدة، بغرض بيعها وتسويقها على المستهلكين وإيهامهم بكونها أصلية، واستدعت الوزارة المتورطين للتحقيق واتخاذ الإجراءات النظامية بحقهم.

واشتملت الكميات التي تم ضبطها ومصادرتها بالتنسيق مع الحملات الأمنية المشتركة على أكثر من 56 ألف “لصقة جونسون” مقلدة، إضافة إلى أكثر من 9400عبوة عطور مقلدة لعلامات تجارية مشهورة مثل “شانيل” و”كارتير” و “لاكوست” و “بولقري” وغيرها، وأكثر من 18 ألف عبوة شامبو مقلدة لعلامات مشهورة.

واتضح خلال مداهمة المواقع أن جميع المنازل التي استغلت في تخزين السلع المقلدة والمغشوشة، والواقعة قرب أسواق شارع السويلم في حي الديرة المعروف بتسويق العطورات والكماليات، تديرها عمالة وافدة تعمل لحسابها الخاص، وتسوق منتجاتها على محال بيع التجزئة الصغيرة.

وكانت وزارة التجارة والصناعة أعلنت خلال الفترة الماضية عن تنفيذها حملات تفتيشية موسعة قادت إلى ضبط كميات كبيرة من السلع المقلدة والمغشوشة في أحياء قديمة وسط الرياض، وصادرت كميات هائلة من قطع غيار السيارات وشواحن أجهزة الكمبيوتر وأحبار الطابعات المقلدة وغيرها، في الوقت الذي تعقبت فيه المسؤولين عن توريدها وبيعها في السوق المحلية واتخذت الإجراءات النظامية.