السبت, 11 شعبان 1441 هجريا, الموافق 4 أبريل 2020 ميلاديا

0 حقائق لا تعرفها عن حقل «الجافورة».. عملاق الغاز السعودي

0 حقائق لا تعرفها عن حقل «الجافورة».. عملاق الغاز السعودي

أعلنت المملكة العربية السعودية، أمس الجمعة، أن إنتاج حقل الجافورة من الغاز الطبيعي، قد يصل في حال اكتمال تطويره إلى 2.2 تريليون قدم مكعبة بحلول عام 2036.

ووجَّه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بأن تكون أولوية تخصيص إنتاج حقل الجافورة العملاق من الغاز الطبيعي وسوائله للقطاعات المحلية في الصناعة والكهرباء وتحلية المياه والتعدين، وغيرها لمواكبة معدلات النمو الطموحة، وفق رؤية 2030.

جاء ذلك، خلال اجتماع اللجنة العليا للمواد الهيدروكربونية برئاسة ولي العهد، الذي اطلعت فيه على خطط تطوير حقل الجافورة العملاق في المنطقة الشرقية.

وينتظر أن يؤدي تطوير الحقل، الذي يعد أكبر حقل للغاز- غير المصاحب غير التقليدي- يتم اكتشافه في السعودية، إلى تدشين دخول السعودية عصر الغاز باحتياطيات تريليونية.

وحول هذا الحقل العملاق، نستخلص أهم 10 حقائق عنه.

أكبر حقل للغاز غير المصاحب غير التقليدي يتم اكتشافه في المملكة.

طوله 170 كيلومترًا وعرضه 100 كيلومتر.

يقدر حجم موارد الغاز في مكمنه بنحو 200 ترليون قدم مكعبة من الغاز الرطب.

تطوير الحقل، بحجم استثمارات تصل إلى 110 مليارات دولار أو ما يعادل 412 مليار ريال.

تطوير الحقل يؤدي إلى تزايد إنتاجه من الغاز تدريجيًا؛ ليصل في حال اكتمال تطويره إلى 2.2 ترليون قدم مكعبة عام 2036، وهو ما يمثل نحو 25% من الإنتاج الحالي.

الحقل قادر على إنتاج نحو 130 ألف برميل يوميًا من الإيثان، ما يمثل نحو 40% من الإنتاج الحالي، ونحو 500 ألف برميل يوميًا من سوائل الغاز والمكثفات اللازمة للصناعات البتروكيماوية تمثل نحو 34% من الإنتاج الحالي.

تطوير الحقل يحقق طوال 22 عامًا من بداية تطويره، دخلًا صافيًا للحكومة بنحو 32 مليار ريال سنويًا.

الحقل يرفد الناتج المحلي الإجمالي؛ بما يقدر بـ20 مليار دولار، 75 مليار ريال سنويًا.