الاثنين, 30 شعبان 1442 هجريا, الموافق 12 أبريل 2021 ميلاديا

‏⁧‫#لقاح_فالنيفا‬⁩ الفرنسي يحقق نتائج إيجابية ‏• ⁧‫#المملكة_المتحدة‬⁩ طلبت 100 مليون جرعة من اللقاح الجديد

‏⁧‫#لقاح_فالنيفا‬⁩ الفرنسي يحقق نتائج إيجابية   ‏• ⁧‫#المملكة_المتحدة‬⁩ طلبت 100 مليون جرعة من اللقاح الجديد
OXFORD, UK - February 2020: Valneva biotech logo with a covid vaccine injection

أعلنت شركة «فالنيفا» الفرنسية عن نتائج مبكرة إيجابية للقاح ضد كورونا، مما يمنح حكومة المملكة المتحدة إمدادًا محليًا محتملاً لجرعة يمكن استخدامها كمعزز أو لمعالجة متغيرات الفيروس.

وطلبت المملكة المتحدة 100 مليون جرعة من اللقاح، الذي يتم تصنيعه في اسكتلندا، حيث أثارت التوترات مع الاتحاد الأوروبي بشأن استيراد اللقاحات والمواد الخام مخاوف بشأن الحاجة إلى الإنتاج المحلي.

قال مات هانكوك، وزير الصحة البريطاني، إنه من «الرائع رؤية “الاستجابة المناعية القوية» في التجربة، التي مولتها حكومة المملكة المتحدة.

وأضاف هانكوك: «سيتم تصنيع هذا اللقاح في ليفينجستون في اسكتلندا، مما يعطي دفعة أخرى، وإذا تمت الموافقة عليه فسوف يلعب دورًا مهمًا في حماية مجتمعاتنا».

وصانع اللقاح الفرنسي سيبدأ التجارب النهائية في المراحل المتأخرة من هذا الشهر، وفقا لموافقة الجهات الرقابية.

وأظهرت دراسة المرحلتين 1 و 2 أن اللقاح أنتج المزيد من الأجسام المضادة في المجموعة التي أعطيت جرعات أكثر مما لوحظ عادة في مرضى كورونا والمتعافين.

وأنتج أكثر من 90 % لدى جميع المشاركين في التجربة مستويات كبيرة من الأجسام المضادة للفيروس.

وتسبب اللقاح أيضًا في استجابة من الخلايا التائية، وهي جزء مهم آخر من جهاز المناعة.

لم تكن هناك مخاوف تتعلق بالسلامة، حيث كانت غالبية الآثار الجانبية مماثلة لتلك التي لوحظت في كثير من الأحيان مع اللقاحات، بما في ذلك الصداع والتعب.

وتستخدم «فالنيفا» فيروسًا معطلاً بالكامل، وهو نهج أكثر تقليدية من اللقطات المعتمدة من «أسترازينيكا» و«فايزر» و«موديرنا»، والتي تركز جميعها على إثارة الاستجابات المناعية لبروتين السنبلة.

وفي حين أن لقاحات الفيروس المعطل بالكامل يمكن أن تستغرق وقتًا أطول في صنعها من اللقاحات الأحدث من الرنا المرسال أو الجرعات الناقلة للفيروس، فإنها تعلم الجهاز المناعي التعرف على أجزاء كثيرة من الفيروس.

وابتكرت «فالنيفا» سابقًا لقاحًا معتمدًا لالتهاب الدماغ الياباني، وهو عدوى ينشرها البعوض.

وتعمل الشركة مع حكومة المملكة المتحدة على ما إذا كان سيتم تكييف اللقاح مع السلالات الجديدة، إذ أن بعض اللقاحات الحالية أقل وخصوصا السلالة التي ظهرت لأول مرة في جنوب إفريقيا، ومن المتوقع أن يستمر الفيروس في التطور.

وقالت الشركة أنها تتوقع تسليم أول 60 مليون جرعة في الربع الأول من عام 2022 ، وليس في عام 2021 كما هو متوقع.

كما كانت تجري مناقشات مع الاتحاد الأوروبي حول طلب جرعة 60 مليون.

ويقول توماس لينجيلباخ، الرئيس التنفيذي لشركة Valneva ، إن للقاح «مزايا محتملة.. ودور مهم يلعبه».

وأضاف: «يحتاج العالم لقاحات متعددة بالإضافة إلى خيارات معززة».