الخميس, 23 ذو الحجة 1441 هجريا, الموافق 13 أغسطس 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

البطاطا المقلية.. أضرار خطيرة على صحة الإنسان مغنّيان أميركيان يتبرعان للبنان بـ350 ألف دولار الصحة الروسية: العاملون في القطاع الصحي أول من سيحصل على اللقاح القبض على 87 متسللاً عبر الحدود.. وإحباط تهريب 2 طن من المواد المخدرة الجوازات” تدعو المواطنين إلى استلام جوازات سفرهم بعد إصدارها أو تجديدها الأمين العام للكشافة العربية يقف على جهود كشافة لبنان في مواجهة أزمة بيروت  البرنامج الأمريكي ” الزائر الدولي ” الذي أضاف للكشافة السعودية المزيد من الخبرات   ‏ارتفعت أسعار النفط الخام، اليوم الثلاثاء، بدعم من توقعات بتحفيز أمريكي سيساعد في انطلاق أكبر مستهلك للنفط في العالم، وانتعاش في الطلب الآسيوي في الوقت الذي يعاد فيه فتح الاقتصادات وتسجل سوق الأسهم أداء أقوى. محافظ عدن يؤدي اليمين الدستورية بما لا يتعارض مع نظام الإقامة في بلد الابتعاث حول العالم وزير التعليم: استمرار الموافقة للمبتعثين على الدراسة عن بُعد حتى نهاية عام 2020م لجنة الإعلام والتوثيق تصدر تقرير مسابقة “حكاية منديل كشفي” مكافحة الفساد تباشر 218 قضية جنائية

‏كوشنر: صفقة القرن لا تسمح لنتنياهو أن يفعل ما يشاء

‏كوشنر: صفقة القرن لا تسمح لنتنياهو أن يفعل ما يشاء

صرح جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره، بأن الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بـ “صفقة القرن” لا تسمح لإسرائيل بأن تفعل ما تشاء في الضفة الغربية.
وقال كوشنر في تصريح لمجلة “نيوزويك” الأمريكية، تم نشره يوم الاثنين، إن جهوده لتسوية النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني تأتي بحسن النية، والخطة لا تهدف إلى استفزاز الفلسطينيين ليتخذوا موقفا متشددا ويتمكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من فعل أي شيء يشاء في الضفة الغربية.
وأضاف كوشنر: “أدرك أنه ستكون هناك انتقادات من قبل الناس، ولكن من الطبيعي مواجهة تحديات صعبة، وأنا أفضل تخصيص الوقت للأمور الصعبة”.
وتابع مستشار ترامب، قائلا إن “العديد من مفاوضي السلام السابقين قالوا لي إن الهدف هو إعطاء الأمل، وليس تحقيق الصفقة. وأنا قلت إن الهدف هو عقد الصفقة وإنهاء هذه القضية”.
ورفض كوشنر مواصلة مسار المفاوضين السابقين، معتبرا أن ذلك سيؤدي إلى الفشل، مشير إلى أن “تاريخ النزاع وتاريخ عملية السلام هما فخان”.
ودافع كوشنر عن خطته، قائلا: “هل هي تجعل إسرائيل أكثر أمانا؟ نعم. هل هي تجلب حياة أفضل للفلسطينيين؟ نعم”.
وحمل جاريد كوشنر الفلسطينيين مسؤولية إخفاق الخطة. وأوضح: “يقولون إنهم يريدون حلا وسط لكنهم لم يرغبوا أبدا بالدخول في المحادثات الفنية التي من شأنها أن تفضي إلى شيء ما”.
يذكر أن السلطة الفلسطينية رفضت خطة واشنطن للسلام في الشرق الأوسط، معتبرة أن الولايات المتحدة تسعى للقضاء على القضية الفلسطينية. واعتبرت أن الولايات المتحدة لم تعد وسيطا موثوقا به في عملية السلام.