الاثنين, 14 محرّم 1440 هجريا, الموافق 24 سبتمبر 2018 ميلاديا

هل هذا هو مغتصب وقاتل الطفلة زينب؟

بثت الشرطة الباكستانية رسما للمتهم بخطف وقتل واغتصاب الطفلة زينب_الأنصاري، التي عثر على جثتها، الثلاثاء، ودفنت الأربعاء في جنازة شعبية.

وأسفرت الاحتجاجات الغاضبة التي اندلعت في باكستان، الأربعاء، في أعقاب اكتشاف جثة الطفلة زينب، 7 سنوات، عن مقتل شخصين. وشرع المدعي العام الباكستاني في التحقيقات حول الجريمة. كما أعلن الجيش الباكستاني دعمه للإدارة المدنية في مطاردة الجناة وتقديمهم للعدالة.

واستدعت السلطات الباكستانية قوات شبه عسكرية إلى مدينة كاسور بإقليم البنجاب، بالقرب من حدود مع الهند، في محاولة لمواجهة أعمال العنف التي تفجرت غضبا على انتهاك حياة الطفلة البريئة.

واختطفت الطفلة يوم 4 يناير/كانون الثاني، وعثر على جثتها في صندوق قمامة، الثلاثاء.