السبت, 29 صفر 1439 هجريا, الموافق 18 نوفمبر 2017 ميلاديا

هذا الكتاب

هذا الكتاب

 إنه من عظيم الشرف لي أن أعد هذا الكتاب، وأحمد الله تعالى أن هيأ لي سُبل جمع هذه المواقف من سيرة حياة النبي عليه السلام، والتي تحكي في مجملها عن الخلق العظيم لنبينا محمد بن عبد الله – صلى الله عليه وسلم، تحت عنوان (قطوف زكية من أخلاق النبوة)، والذي جاء إصداره حباً في رسول الله – صلى الله عليه وسلم- وإحياء لسيرته العطرة وخُلقه الكريم -عليه السلام- ليعلمها أبناؤنا وبناتنا، في مختلف بلاد العالم الإسلامي، ليقتدوا بها، في ظل هذا الوقت العصيب الذي شوه فيه أعداؤنا ديننا الإسلامي وسيرة نبينا الكريم، وللأسف يساعدهم في ذلك فئة ضالة من أبناء المسلمين الذين صوروا الإسلام بأنه دين قتل وإحراق وتدمير وتفجير..

 راجياً أن ينفع الله بهذا الكتاب عامة المسلمين، وإشباع رغبتهم لمعرفة المزيد عن أخلاق النبي الكريم – صلى الله عليه وسلم- بسرد مواقف واقعية من سيرته،عليه السلام، استجابة لأمر الله تعالى بأن يكون نبينا صلى الله عليه وسلم هو قدوتنا التي بها نقتدي وعلى ضوئها نهتدي .{. لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا}.

فكتاب (قطوف زكية من أخلاق النبوة) يعرض في ثنايا صفحاته مواقف واقعية من أخلاق وحياة النبي – صلى الله عليه وسلم- قاصداً من سرد هذه المواقف العظة والعبرة.. ليرويها الآباء للأبناء، ويحكيها المعلمون والمعلمات للطلاب والطالبات ليغرسوا فيهم حب رسول الله والاقتداء بخلقه العظيم..

 أرجو من الله تعالى أن يحقق بهذا الكتاب – بإذن الله تعالى- النفع لجميع من يقرأه.. علماً أنه سيتم بإذن الله تعالى ترجمة هذا الكتاب إلى لغات عدة ليعم نفعه إخواننا المسلمين من غير الناطقين باللغة العربية.. والله من وراء القصد.. وهو يهدي إلى سواء السبيل.

الدكتور/ محمد بن عبود العمودي