الجمعة, 15 رجب 1440 هجريا, الموافق 22 مارس 2019 ميلاديا

نواب أردنيون يطالبون باستيراد الغاز القطري بدلاً من الإسرائيلي

نواب أردنيون يطالبون باستيراد الغاز القطري بدلاً من الإسرائيلي
المملكة اليوم - محمد الحربي

قال رئيس لجنة الطاقة في مجلس النواب الأردني، جمال قموه، إن الأردن بصدد الاستفادة من الخبرة القطرية في إدارة الميناء المخصص لاستقبال الغاز المسال، والذي من المقرر اكتمال إنشائه خلال الصيف المقبل، مطالباً الحكومة باستيراد الغاز القطري بدلاً من الإسرائيلي.

وتطرق قموه إلى المساعي التي يجريها النواب (الأردنيون) من أجل شراء الغاز القطري، موضحاً أنه “التقى مؤخراً بسفير قطر السابق في الأردن، الشيخ زايد بن سعيد الخيارين، وتباحث معه حول الجهود التي يبذلها النواب من أجل إنجاح هذه الاتفاقية”.

وأضاف قموه: “لقد لمست تجاوباً وترحيباً من السفير، وإننا كنواب نفضل أن تتجه حكومة بلادنا لشراء الغاز القطري، فهي دولة شقيقة، وتربطنا بها روابط تاريخية عميقة”، مشيراً بالقول: “لقد وقفنا ضد اتفاقية الغاز مع إسرائيل لأننا نرى أنها سوف تضر بالمصلحة الأردنية على المدى البعيد، إذ ستكون قادرة على قطع إمدادات الغاز عنها في أي وقت، ويشكل ذلك مصدر تهديد لاقتصادنا؛ كما أن الكيان الصهيوني لا يؤمن جانبه وهو يمارس عدوانه المستمر بحق الشعب الفلسطيني”.

وأوضح أن “المعارضة مستمرة داخل المجلس لهذه الاتفاقية، وهو يعكس رفض غالبية الشعب لها، حتى لو كان الثمن دفع تكاليف أكبر في استيراد الغاز من دولة أخرى، كما نرفض المبررات خاصة أنه يوجد بدائل عنها يمكن أن تكون ذات جدوى أكبر وتجعلنا نستغني عن الاستعانة بإسرائيل في الحصول على الغاز منها، الذي هو يخدم مصلحتها أكثر مما يخدمنا”.

وقال قموه: “إننا لم نجتمع مع الحكومة لرؤية ما وصلت إليه اتفاقية الغاز بين الأردن وإسرائيل، بسبب الانشغال بالعاصفة الثلجية من قبل أجهزة الدولة، إلا أن ما تناهى إلى علمنا هو وجود خلافات بين شركة نوبل إنيرجي الأمريكية والحكومة الإسرائيلية، بما من شأنه أن يوقف المفاوضات لاستيراد الأردن للغاز الإسرائيلي”، معرباً عن أمله في أن “يؤدي ذلك إلى فشل الاتفاقية تماماً ويوفر علينا الجهود الساعية إلى منع إبرامها، وأن تقتنع الحكومة بما طرحه النواب الذين يمثلون ضمير الشعب ويعبرون عن تطلعاته وطموحاته”، على حد وصفه.