الأحد, 17 ذو الحجة 1440 هجريا, الموافق 18 أغسطس 2019 ميلاديا

نشرت صحيفة وول ستريت جورنال مقالا لأحد كبار الباحثين الألمان في الطب يقول فيه إنه استخدم الصيام لمساعدة مرضاه المصابين بأمراض مزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والروماتيزم وأمراض البطن وصداع الشقيقة والتهاب المفاصل. وورد في المقال الذي نقلته الجزيرة -الذي كتبه الأستاذ في المركز الطبي بجامعة شاريتي في برلين الدكتور أندرياس مايكلسن- أن الصيام أحد أكبر التوجهات التي برزت في السنوات الأخيرة لخفض الوزن. مضيفا أنه شخصيا استخدم ما يُسمى الصيام على فترات متقطعة لمساعدة مرضى كانوا يعانون من عدة أمراض مزمنة، مثل: السكري، وارتفاع ضغط الدم، والروماتيزم، وأمراض البطن، وكذلك الآلام مثل صداع الشقيقة والتهاب المفاصل. الصيام المتقطع قال مايكلسن إن هناك طرقا مختلفة للصوم، لكنه أوصى مرضاه بعدم تناول وجبة الفطور أو وجبة الغداء حتى تمضي 14 ساعة مستمرة -على الأقل- بعد آخر وجبة. مشيرا إلى أن هذا يجعل وجبة الغداء هي الأهم خلال اليوم، كما أنه يقلل الوقت الذي يُنفق يوميا في تعامل الجسم مع الطعام، ويطيل الوقت الذي يُنفق على تنظيف خلايا الجسم وصيانتها، وهما أمران لهما نتائج صحية إيجابية.

نشرت صحيفة وول ستريت جورنال مقالا لأحد كبار الباحثين الألمان في الطب يقول فيه إنه استخدم الصيام لمساعدة مرضاه المصابين بأمراض مزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والروماتيزم وأمراض البطن وصداع الشقيقة والتهاب المفاصل.  وورد في المقال الذي نقلته الجزيرة -الذي كتبه الأستاذ في المركز الطبي بجامعة شاريتي في برلين الدكتور أندرياس مايكلسن- أن الصيام أحد أكبر التوجهات التي برزت في السنوات الأخيرة لخفض الوزن.  مضيفا أنه شخصيا استخدم ما يُسمى الصيام على فترات متقطعة لمساعدة مرضى كانوا يعانون من عدة أمراض مزمنة، مثل: السكري، وارتفاع ضغط الدم، والروماتيزم، وأمراض البطن، وكذلك الآلام مثل صداع الشقيقة والتهاب المفاصل.  الصيام المتقطع قال مايكلسن إن هناك طرقا مختلفة للصوم، لكنه أوصى مرضاه بعدم تناول وجبة الفطور أو وجبة الغداء حتى تمضي 14 ساعة مستمرة -على الأقل- بعد آخر وجبة.  مشيرا إلى أن هذا يجعل وجبة الغداء هي الأهم خلال اليوم، كما أنه يقلل الوقت الذي يُنفق يوميا في تعامل الجسم مع الطعام، ويطيل الوقت الذي يُنفق على تنظيف خلايا الجسم وصيانتها، وهما أمران لهما نتائج صحية إيجابية.

نشرت صحيفة وول ستريت جورنال مقالا لأحد كبار الباحثين الألمان في الطب يقول فيه إنه استخدم الصيام لمساعدة مرضاه المصابين بأمراض مزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والروماتيزم وأمراض البطن وصداع الشقيقة والتهاب المفاصل.

وورد في المقال الذي نقلته الجزيرة -الذي كتبه الأستاذ في المركز الطبي بجامعة شاريتي في برلين الدكتور أندرياس مايكلسن- أن الصيام أحد أكبر التوجهات التي برزت في السنوات الأخيرة لخفض الوزن.

مضيفا أنه شخصيا استخدم ما يُسمى الصيام على فترات متقطعة لمساعدة مرضى كانوا يعانون من عدة أمراض مزمنة، مثل: السكري، وارتفاع ضغط الدم، والروماتيزم، وأمراض البطن، وكذلك الآلام مثل صداع الشقيقة والتهاب المفاصل.

الصيام المتقطع
قال مايكلسن إن هناك طرقا مختلفة للصوم، لكنه أوصى مرضاه بعدم تناول وجبة الفطور أو وجبة الغداء حتى تمضي 14 ساعة مستمرة -على الأقل- بعد آخر وجبة.

مشيرا إلى أن هذا يجعل وجبة الغداء هي الأهم خلال اليوم، كما أنه يقلل الوقت الذي يُنفق يوميا في تعامل الجسم مع الطعام، ويطيل الوقت الذي يُنفق على تنظيف خلايا الجسم وصيانتها، وهما أمران لهما نتائج صحية إيجابية.