الاثنين, 22 صفر 1441 هجريا, الموافق 21 أكتوبر 2019 ميلاديا

نجاح عملية المنظار لأربعينية تعاني من ثقب بالمعدة بمدينة الملك عبدالله الطبية

نجاح عملية المنظار لأربعينية تعاني من ثقب بالمعدة بمدينة الملك عبدالله الطبية

محمد الأركاني – مكة المكرمة

نجح فريق طبي متخصص بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة في إنقاذ حياة مواطنة بالعقد الرابع من العمر كانت تعاني من ثقب وناسور بجدار المعدة وترجيع متكرر وتجمع للسوائل بالرئة عقب إجرائها عملية تكميم للمعدة بأحد المستشفيات خارج المملكة.
وفي التفاصيل، استقبلت طوارئ المدينة الطبية عبر خدمة الخط الساخن من أحد المستشفيات المنطقة حالة كانت تعاني من ترجيع متكرر والتهاب مع تجمع للسوائل في الر بسبب وجود ثقب وناسور بجدار المعدة بعد إجرائها لإحدى عمليات إنقاص الوزن (التكميم) خارج المملكة مما تسبب بتردي حالتها بشكل خطير.
وقام الفريق الطبي على الفور بقيادة استشاريي الجهاز الهضمي والمناظير الدكتور ياسر خالد مير عالم والدكتور لائق أحمد القريشي بالتنسيق مع خبيرة التخدير الدكتورة إيمان الشريف وبتحضير الحالة لغرفة العمليات حيث تم عمل منظار عن طريق الفم وتبين وجود ثقب في جدار المعدة في مكان عملية تحويل المسار السابقة وأيضا وجود تضيق والتواء ، اللذان كانا السبب الرئيس للاستفراغ المتكرر والتهاب وتجمع السوائل في الرئة اليسرى للمريضة. وقام الفريق الطبي بقفل الثقب باستخدام لاقطات المنظار الحديثة OVESCO وعمل دعامة لتوسيع التضيق ،ومن ثم تم التأكد من نجاح العملية بعمل صبغة إشعاعية أظهرت نتائجها أن الدعامة في مكانها المخصص ولايوجد أي تسريب للسوائل وإغلاق الثقب بنجاح حيث استمرت العملية ساعتين تكللت ولله الحمد بالنجاح.
وتم نقل المريضة إلى قسم التنويم للاطمئنان على حالتها وبعد ذلك تم نقل المريضة إلى المستشفى المحالة منه حيث تم التأكد من حالتها الصحية وبدأت بالأكل و توقف الاستفراغ وتماثلت للشفاء ولله الحمد والمنه.
ويتميز مركز الجهاز الهضمي وأمراض الكبد بالمدينة الطبية بالقيام بمثل هذا النوع من العمليات النادرة وغيرها الكثير ،نظير ما تمتلكه المدينة الطبية من كفاءات ذات تأهيل عال ٍ وإمكانات على أحدث مستوى تضاهي مثيلاتها بالعالم بدعم كبير توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين ووزارة الصحة للرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين وزوار بيت الله الحرام وتقديم كل ما من شأنه تسهيل الحصول على خدمة طبية متميزة ذات جودة عالية ضمن رؤية ٢٠٣٠ الطموحة.