الاثنين, 6 صفر 1440 هجريا, الموافق 15 أكتوبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

وزير البيئة والمياه والزراعة: التعاون مع دول التعاون الإسلامي يحظى باهتمام المملكة وزير العدل: التحكيم وسيلة مساندة لتسوية المنازعات بجانب القضاء ويسرع من الفصل في القضايا مصر.. إحباط سلسلة من العمليات العدائية.. ومقتل 9 إرهابيين بطريق “أسيوط ـ سوهاج” جمهورية القمر المتحدة تؤكد تضامنها الكامل مع المملكة ضد من يحاول المساس بسياستها ولي العهد يلتقي المبعوث الخاص للرئيس الروسي في شؤون الأزمة السورية أمانة القصيم تكثف أعمال صيانة شبكات تصريف السيول لرفع مستوى الجاهزية 11 تريليون دولار استثمارات نفطية لمشروعات المنبع والمصب حتى 2040 حصر الاستراحات وتحديد مواقع للتخييم وتسجيلها بمحافظة الخفجي أدبي ابها يدرب على القراءة النوعية لجنة الأمن والسلامة بغرفة أبها تعقد اجتماعها الثاني الأمير سعود بن نايف يستقبل قائد المنطقة الشرقية اللواء الركن عبدالله القحطاني الكويت تؤكد تضامنها ووقوفها مع المملكة في مواجهة كل ما يمس سيادتها

ناقشت أثره على الصحة العامة: جامعة الجوف تقيم ندوة حول تلوث المنتجات الزراعية

ناقشت أثره على الصحة العامة: جامعة الجوف تقيم ندوة حول تلوث المنتجات الزراعية

نظمت جامعة الجوف ندوة علمية حول تلوث المنتجات الزراعية وأثره على الصحة العامة، وآليات القضاء على هذه الظاهرة الخطيرة، حيث ألقى عدد من أساتذة الجامعة المتخصصين مجموعةً من الأوراق العلمية، التي توضح ماهية التلوث وامتداداته على صحة الإنسان

وانطلقت الندوة بكلمة ألقاها مشرف وحدة حماية البيئة من التلوث بالجامعة د. عبدالله الهاجوج تناول فيها خطوات الإعداد للندوة وأنها جاءت تفاعلاً مع ما ظهر مؤخراً من تلوث لبعض المنتجات الزراعية، ومنع تداولها في المنطقة، مؤكداً على دور الجامعة في خدمة المجتمع والتفاعل مع قضاياه ومستجداته.

ثم قدم وكيل الجامعة د. بدر الزارع كلمة بالنيابة عن معالي مدير الجامعة شدد فيها على أهمية التكامل بين الجهات المعنية في معالجة القضايا المؤثرة على المجتمع، رابطاً ذلك برؤية المملكة ٢٠٣٠ حيث تؤكد على جانب الوقاية ودوره في التخفيف من الأضرار الصحية والاقتصادية، حيث تعمل المؤسسات على استباق الظواهر الخطيرة قبل حدوثها وتسببها بالأمراض والأوبئة مما قد يكلف الإنسان صحته ويكلف الدولة ميزانيات باهضة لمعالجة تلك الأوبئة لا قدر الله، وشدد الدكتور الزارع على أن الجامعة تعمل جاهدة في سبيل تحقيق أهداف القيادة من خلال برامجها العلمية الموجهة للمجتمع.

 فيما توالت عقب ذلك المشارَكات العلمية، التي انطلقت بورقة تحت عنوان ” السلامة الغذائية للمنتجات الزراعية “، وأوضح خلالها الأستاذ المشارك بكلية العلوم د. بن عمر شبه، مفهوم السلامة الغذائية ومخاطرها الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية، وماهية التلوث الميكروبي ومصادره وطرق انتقاله، كام قدم د. شبه مجموعة من النصائح للمزارعين من الحضور حول كيفية إنتاج خضروات وفواكه آمنة، ونصائح أخرى للمستهلكين حول الوقاية من مخاطر الأمراض المنتقلة عبر الأغذية.

 

بعد ذلك ألقى الأستاذ المساعد بكلية الطب د. أحمد طه ورقة عرَّف خلالها بمختلف أنواع الميكروبات وخصائصها العامة، وطرق التعرف على حالات التسمم الغذائي البكتيري، كما استعرض كيفية انتقال العدوى البكتيرية من الأغذية المتنوعة، والصورة المرضية المميزة لكل بكتيريا.

 

ثم ألقى الأستاذ بكلية العلوم أ.د/ أحمد الغراب ورقة أضاء خلالها على طبيعة المخاطر الكيميائية التي تنطوي عليها الأغذية، مبيناً ما للمبيدات الحشرية من منافع، وما عليها من أضرار، كما استعرض الأسباب التي تدفع لاستخدام المزيد من المبيدات الحشرية، والحدود الممكنة لذلك وفق معايير المنظمات العالمية.

 

وفي الورقة الرابعة والأخيرة تناول د. الفاتح الجعفري من كلية الطب، ماهية الطفيليات الممرِضة المنتقلة بواسطة تلوث البيئة الزراعية ومنتجاتها، وأشكال انتقالها و دور العنصر البشري ( المُزارع ) في منع أو السماح لانتقال العدوى، مستعرضاً نماذج للأمراض الطفيلية المنتقلة عبر البيئات الزراعية.

 

وأوصت الندوة بأهمية تعضيد مفهوم النزاهة الغذائية، وضمان اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان ذلك، والربط بين صحة الإنسان والحيوان والنبات، والاستزادة في توعية المجتمع المحلي بطرق تلوث الغذاء وأعراض الأمراض المنتقلة عن طريق الغذاء، وتوعية المزارعين بالاستخدام المنضبط للمبيدات، كما جرت التوصية بحظر استخدام المبيدات ذات الكلور العضوي في المحاصيل الزراعية، وإطلاق تشريعات تؤمِّن الحماية من سوء استخدام المبيدات، ووضع برامج لتعقب متبقيات المبيدات في الأغذية، وتشكيل فريق من الجامعة والمؤسسات المعنية يقوم بالتحرك السريع عند وقوع أية حالة تلوث، لدراسة الحالة والتعامل معها وفق أسس علمية وقانونية.

 

وكانت الندوة التي نظمتها وحدة حماية البيئة من التلوث بالجامعة، التابعة لكلية العلوم، بمركز الملك عبدالله الثقافي في سكاكا، قد شهدت مجموعة من المداخلات والتساؤلات، التي طرحها الحضور من المزارعين ومنسوبي الجهات الحكومية ذات العلاقة.