السبت, 18 جمادى الآخر 1440 هجريا, الموافق 23 فبراير 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

نادي الإبل يعقد مؤتمراً صحفياً يوضح فيه التنظيمات الجديدة لدخول الإبل

نادي الإبل يعقد مؤتمراً صحفياً يوضح فيه التنظيمات الجديدة لدخول الإبل

عقد نادي الإبل مساء اليوم مؤتمراً صحفياً حول التنظيمات الجديدة لدخول الإبل المشاركة في مهرجان الملك عبد العزيز للإبل وطريقة دخولها ميدان العرض، وتقييمها من قبل اللجان التحكيمية.

وشارك في المؤتمر الذي عقد في خيمة ملاك الإبل في الصياهد الجنوبية بالدهناء عضو مجلس إدارة نادي الإبل والمتحدث الرسمي للمهرجان فوزان بن حمد الماضي، ورئيس اللجنة الطبية الدكتور عبدالله الحواس وعضو لجنة العقوبات والمخالفات الشيخ ذيب الدوسري.

وأوضح الماضي أن الهدف من العقوبة هو وقف التجاوزات التي تحدث في إيذاء هذا الحيوان الأليف الذي يعد جزءًا من ثقافة أبناء هذا الوطن العربي الكبير، مؤكداً أن الهدف من إنشاء نادي الإبل هو خدمة ملاك الإبل وتسيير مثل هذه المنافسات بشكل يليق بهم، وبالإبل التي تعد من كنوز الوطن ومقدرات الثمينة.

وقال ” عندما تقع العقوبة أجزم بأن الجميع يعد ذلك اليوم يوماً سيئاً، فليس الهدف البحث عن الأخطاء ولكن الهدف هو وقف التجاوزات التي تحصل من بعض الملاك، ولابد أن يكون هناك نظام وعقوبات لوقف هذه التجاوزات.

وأضاف ” إن التغيير يؤثر في تقييم وفي قيمة الإبل التي يتم حقنها، ببعض المواد الطبية مما يؤثر سلبا في حالتها الصحية في المستقبل، وفي قيمتها الوقتية وقت عرضها وبيعها “.

واستعرض المتحدث الرسمي للمهرجان فوزان الماضي أرقام التجاوزات التي تم كشفها طيلة الأيام الماضية، مشيراً إلى أنه سيعقد مؤتمر صحفي بعد مسابقة كل فئة من الفئات لتوضيح ما توصلت إليه اللجان من نتائج، معرباً عن شكره لكل المشاركين على تعاونهم مع نادي الإبل في الالتزام بالتعليمات وتطبيق أنظمة النادي، وهذا يدل على حسهم الوطني والأمني في ظهار هذا الحدث الوطني بالشكل اللائق والمناسب.

وأكد أن النادي حريص على تسهيل أمور المشاركين بقدر ما تسمح به الأنظمة من أجل إظهار هذا المهرجان بالشكل المطلوب، مستعرضاً عدد الإبل المشاركة في كل لون من ألوان الإبل والفائزين والمتأهلين للمسابقة النهائية، مطمئناً أصحاب الإبل وملاكها بأن النادي حريص أكثر منهم على إبلهم وذلك في المراحل النهائية من المسابقة، والتي يتسلم بها النادي الإبل المشاركة والفائزة في المراحل النهائية.

من جانبه أكد رئيس اللجنة الطبية الدكتور عبدالله الحواس أن اللجنة الطبية لديها أجهزة حديثة لكشف التلاعب والعبث في الإبل المشاركة، ولديهم مختبر متخصص يقوم بفحص العينات والمواد المستخدمة التي حقنت بها الإبل المشاركة، ومدى خطورة تلك المواد .

وبين أن أثر تلك المواد يبين تلك الإبل من خلال ردة فعلها المباشرة، مؤكداً أن ذلك فيه تعذيب لتلك الإبل ويؤثر في صحتها العامة.

وحث الدكتور الحواس المشاركين بالمحافظة على إبلهم من تلك المواد المضرة والتي لا تفيد بل تضر أكثر من فائدتها، وتؤثر في صحة الإبل المحقونة بتلك المواد، مبيناً أن تلك المواد تغير من الشكل الخارجي للإبل، مثل مواد الفلر والسيركن، وتستمر لفترة محدودة ثم يظهر أثرها في تلك الإبل.

فيما طالب عضو لجنة العقوبات والمخالفات الشيخ ذيب الدوسري بمخافة الله سبحانه وتعالى قبل كل شيء في تلك الحيوانات التي أؤتمن الإنسان عليها، وحثه الشرع الحكيم في الرفق بها، واستخدامها فيما يرضي الله سبحانه وتعالى، وكرم بها الإنسان.

وأكد أن العبث لن يمر مرور الكرام على اللجنة الطبية ولا لجنة العقوبات والمخالفات، من أجل الحصول على جائزة، مستشهداً بما جاء بالكتاب والسنة من الحرص والرفق على بالحيوان وكيفية التعامل معه، محذراً من أن تشويه تلك الإبل بمواد طبية يعد غشًّا سيقف نادي الإبل لها بالمرصاد.

وفي نهاية المؤتمر فتح المجال لأسئلة الصحفيين الحاضرين وأجاب المشاركون في المؤتمر عليها .