السبت, 14 شوّال 1441 هجريا, الموافق 6 يونيو 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

شرطة عسير: القبض على مواطن يتحرش بالأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي تعليق إقامة الصلوات بمساجد جدة والاكتفاء برفع الأذان بدءاً من غدٍ الموارد البشرية”: آلية خاصة للحضور في مقرات العمل بجدة إطلاق مشروع المتنزه الخيري بالتزامن مع يوم البيئة العالمي تنمية الخماسين في وادي الدواسر تطلق مبادرة ” لسلامتكم.. ولتطمئن “ الصحة»: تسجيل 2591 إصابة جديدة بـ«كورونا» الداخلية»: إعادة تشديد الاحترازات الصحية في مدينة جدة لمدة 15 يومًا تبدأ من يوم السبت 14 شوال 1441هـ حتى نهاية يوم السبت 28 شوال 1441هـ الداخلية»: إعادة تشديد الاحترازات الصحية في مدينة جدة لمدة 15 يومًا تبدأ من يوم السبت 14 شوال 1441هـ حتى نهاية يوم السبت 28 شوال 1441هـ الكشافة يتعرفون على الجهود العالمية في مواجهة كورونا ويستشرفون مابعد الجائحة نائب أمين جمعية مراكز الأحياء “الغامدي” يدشن مجلة “الزهرة والشبل” منظمة الصحة العالمية: كورونا سينتهي في حالة واحدة فقط علاج محتمل للصلع.. والدليل ظهر على جلود الفئران

منظمة الصحة: البؤرة الجديدة لكورونا تثير القلق!

منظمة الصحة: البؤرة الجديدة لكورونا تثير القلق!

أعلنت منظمة الصحة أمس (الجمعة) أن أمريكا اللاتينية باتت تشكل «بؤرة جديدة» لوباء كوفيد-19، مع وضع يثير القلق خصوصا في البرازيل.وفي الوقت الذي بدأت فيه دول عديدة حول العالم التخفيف من إجراءات الإغلاق العام الذي فرضته منذ أكثر من شهرين لمكافحة وباء فايروس كورونا المستجد، ارتفع عدد الإصابات المؤكدة بكوفيد-19 في بعض دول أمريكا اللاتينية حتى أعلنت منظمة الصحة العالمية المنطقة بؤرة جديدة.وفي حين تستعيد أوروبا إيقاع حياة طبيعية في شكل تدريجي حيث أودى الوباء بأكثر من 170 ألف شخص حتى الآن، تشهد أمريكا اللاتينية تفشيا واسع النطاق للوباء مع تداعيات كارثية على الاقتصاد والوظائف.وقال مسؤول الحالات الطارئة في المنظمة مايكل راين في مؤتمر عبر الإنترنت من جنيف إن «أمريكا الجنوبية باتت بؤرة جديدة للمرض»، ثم أضاف «نحن نرى أن عدد الإصابات يزداد في العديد من الدول الأمريكية الجنوبية»، وذلك بحسب موقع (الحرة).وأضاف، أن القلق يشمل العديد من هذه الدول، حيث من الواضح أن البرازيل هي الأكثر تضررا حتى الآن.وحذرت من جهتها منظّمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) في تقرير نشر الثلاثاء الماضي، من أنّ جائحة كوفيد-19 ستؤدّي إلى زيادة الجوع والفقر في أمريكا اللاتينية.وقالت المنظمة في تقريرها إنّ «الأمن الغذائي للمنطقة تفاقم في السنوات الأخيرة، وقد يكون لهذه الأزمة الجديدة تأثير خطر على بعض البلدان والمناطق».وتابعت، لهذا السبب، ناشدت المنظمة الأممية حكومات هذه الدول إعلان الغذاء والزراعة أنشطة استراتيجية ذات مصلحة عامة وطنية.