الجمعة, 7 ربيع الآخر 1440 هجريا, الموافق 14 ديسمبر 2018 ميلاديا

معركة نارية بحثاً عن التأهل لنهائي المونديال بين الارجنتين وهولندا

معركة نارية بحثاً عن التأهل لنهائي المونديال بين الارجنتين وهولندا
بدر القحطاني
 يتحدد مساء اليوم الطرف الثاني المتأهل إلى المباراة النهائية لكأس العالم 2014، وذلك عندما يلتقي الأرجنتين نظيره هولندا عند الساعة الـ11 من مساء اليوم الأربعاء، وذلك في لقاء يقام على ملعب “أرينا دي ساو باولو”.
ويدخل الطرفان هذه المواجهة المرتقبة وكل منهما يدرك أن الفوز بها سيفتح الباب أمامه لتحقيق حلم لطالما لهثا خلفه.
فالأرجنتين لم تفز باللقب منذ 1986، وهولندا لم تدخل حتى إلى نادي الأبطال، على الرغم من الأجيال الرائعة التي مرت لديها عبر الأعوام، وقادتها إلى المتر الأخير؛ إذ سقطت ثلاث مرات، آخرها في النسخة الأخيرة عام 2010 في جنوب إفريقيا حين ذهب الحلم أدراج الرياح بهدف قاتل من الإسباني آندريس آنييستا في الدقيقتين الأخيرتين من الشوط الإضافي الثاني.
ومن المؤكد أن هذه المواجهة تعيد إلى الأذهان نهائي عام 1978، حين خرجت الأرجنتين فائزة بعد التمديد بثلاثة أهداف لماريو كامبيس (هدفان) ودانييل بيرتوني، مقابل هدف لديك نانينغا.
وعلى الرغم من أن هولندا تمكنت من تحقيق ثأرها عام 1998 بفوزها على “لا البيسيليستي” (2-1) في الدور ربع النهائي، لكن حسرة خسارة النهائي الثاني على التوالي بالنسبة لمنتخب “الطواحين” ليست بالأمر الذي يمكن تناسيه بسهولة؛ وبالتالي سيدخل رجال المدرب لويس فان غال إلى هذه المواجهة وهم يبحثون عن تحقيق ثأر عمره 36 عاماً على الأرجنتينيين، الذين يحضرون في دور الأربعة للمرة الأولى منذ 1990.
ويمكن القول إن ساعة الحقيقة دقت أمام الأرجنتين ونجمها الكبير ليونيل ميسي، بعد أن تمكن “لا البيسيليستي” من تخطي عقدته مع دور نصف النهائي بتغلبه على بلجيكا الواعدة بهدف سجله غونزالو هيغواين.
وأصبحت الفرصة متاحة الآن أمام الأرجنتين التي ستفتقد خدمات لاعب مؤثر جداً هو آنخل دي ماريا بسبب الإصابة؛ لكي تقول: “لقد عدت مجدداً بين الكبار”؛ لأنها على بعد 90 دقيقة من النهائي الخامس في تاريخها.
ودائماً ما كانت الأرجنتين مرشحة للفوز باللقب العالمي، لكن “عدادها” توقف عند تتويجين في 1978 مع ماريو كامبس، و1986 مع دييغو مارادونا، الذي كاد يقودها إلى لقب ثالث عام 1990، لكن المنتخب الألماني حرمه من ذلك بالفوز عليهم في النهائي.