الخميس, 9 صفر 1440 هجريا, الموافق 18 أكتوبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

اتحاد الكشاف المسلم يكلف (العلي) برئاسة وفده لملتقى سفراء الأديان بتونس نائب أمير منطقة جازان يتسلم التقرير السنوي لصندوق التنمية الزراعية .. أفتتحه د. الفهيد ومعالي الفريق الغفيلي مكتب للقوات البحرية في كلية علوم الطيران لتعزيز التعاون في مجال البرامج التدريبية والوظيفية 6500 فرصة وظيفية متنوعة في معرض وظائف 2018 نائب أمير منطقة عسير يلتقي أمين وأعضاء لجنةإصلاح ذات البين انطلاق تحدي ناسا لتطبيقات الفضاء بجامعة تبوك غداً أمير القصيم يقلد مدير الجوازات اللواء الرومي رتبته الجديدة نائب أمير منطقة جازان يزور شيخ شمل قبائل بيش.. عمل وتنمية الرياض يوقع اتفاقية تعاون مع هيئة السياحة موجهة للأسر مصدر مسؤول بوزارة الدفاع يصرح عن عدم صحة ما تناقلته وسائل إعلام إسرائيلية عن لقاء جمع رئيس هيئة الأركان العامة برئيس الأركان الإسرائيلي المعهد الصناعي والكلية التقنية بضباء ينظم محاضرة توعوية عن مخاطر المخدرات سياحة تبوك تبحث سبل التعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية بالمنطقة

معركة نارية بحثاً عن التأهل لنهائي المونديال بين الارجنتين وهولندا

معركة نارية بحثاً عن التأهل لنهائي المونديال بين الارجنتين وهولندا
بدر القحطاني
 يتحدد مساء اليوم الطرف الثاني المتأهل إلى المباراة النهائية لكأس العالم 2014، وذلك عندما يلتقي الأرجنتين نظيره هولندا عند الساعة الـ11 من مساء اليوم الأربعاء، وذلك في لقاء يقام على ملعب “أرينا دي ساو باولو”.
ويدخل الطرفان هذه المواجهة المرتقبة وكل منهما يدرك أن الفوز بها سيفتح الباب أمامه لتحقيق حلم لطالما لهثا خلفه.
فالأرجنتين لم تفز باللقب منذ 1986، وهولندا لم تدخل حتى إلى نادي الأبطال، على الرغم من الأجيال الرائعة التي مرت لديها عبر الأعوام، وقادتها إلى المتر الأخير؛ إذ سقطت ثلاث مرات، آخرها في النسخة الأخيرة عام 2010 في جنوب إفريقيا حين ذهب الحلم أدراج الرياح بهدف قاتل من الإسباني آندريس آنييستا في الدقيقتين الأخيرتين من الشوط الإضافي الثاني.
ومن المؤكد أن هذه المواجهة تعيد إلى الأذهان نهائي عام 1978، حين خرجت الأرجنتين فائزة بعد التمديد بثلاثة أهداف لماريو كامبيس (هدفان) ودانييل بيرتوني، مقابل هدف لديك نانينغا.
وعلى الرغم من أن هولندا تمكنت من تحقيق ثأرها عام 1998 بفوزها على “لا البيسيليستي” (2-1) في الدور ربع النهائي، لكن حسرة خسارة النهائي الثاني على التوالي بالنسبة لمنتخب “الطواحين” ليست بالأمر الذي يمكن تناسيه بسهولة؛ وبالتالي سيدخل رجال المدرب لويس فان غال إلى هذه المواجهة وهم يبحثون عن تحقيق ثأر عمره 36 عاماً على الأرجنتينيين، الذين يحضرون في دور الأربعة للمرة الأولى منذ 1990.
ويمكن القول إن ساعة الحقيقة دقت أمام الأرجنتين ونجمها الكبير ليونيل ميسي، بعد أن تمكن “لا البيسيليستي” من تخطي عقدته مع دور نصف النهائي بتغلبه على بلجيكا الواعدة بهدف سجله غونزالو هيغواين.
وأصبحت الفرصة متاحة الآن أمام الأرجنتين التي ستفتقد خدمات لاعب مؤثر جداً هو آنخل دي ماريا بسبب الإصابة؛ لكي تقول: “لقد عدت مجدداً بين الكبار”؛ لأنها على بعد 90 دقيقة من النهائي الخامس في تاريخها.
ودائماً ما كانت الأرجنتين مرشحة للفوز باللقب العالمي، لكن “عدادها” توقف عند تتويجين في 1978 مع ماريو كامبس، و1986 مع دييغو مارادونا، الذي كاد يقودها إلى لقب ثالث عام 1990، لكن المنتخب الألماني حرمه من ذلك بالفوز عليهم في النهائي.