الأحد, 10 صفر 1442 هجريا, الموافق 27 سبتمبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

خالد الفيصل يدشن بوابة “مبادرتي” لاستقبال مبادرات الأفراد في ملتقى مكة الثقافي كشافة الإمارات تُقيم حفلاً مُشتركاً مع الكشافة السعودية بمناسبة اليوم الوطني للمملكة أعضاء مفوضية رواد كشافة محافظة المجمعة يجتازون دراسة التخطيط الإستراتيجي ‫”أسمن رجل في العالم” عام 2017 يقهر كورونا لكنه أصبح يتيمًا‬ ‫منذ 19 ساعة‬ ‫حامل الرقم القياسي كأكثر الناس بدانة في عام 2017 ينجو من كورونا بصعوبة، ولكنه يفقد والدته بسبب الفيروس، والتي كانت تعتني به عندما كان لا يستطيع الحركة بسبب بدانته‬ التجارة» ترخص لأكثر من 1,7 مليون منتج في تخفيضات اليوم الوطني القرار استثنى منشآت الـ 50 عاملاً فما دون «البشرية»: إلزام المنشآت بتصديق لائحة عملها في مكاتب محاماة ل يمكن تغيير الصورة الشخصية في بطاقة الهوية الوطنية؟.. الأحوال تجيب ‏⁦‪@AhwalCare‬ شرطة القصيم: القبض على المتورطين في المشاجرة الجماعية بعنيزة شرطة الرياض: القبض على 5 أشخاص تورطوا بارتكاب عدد من الجرائم النصر متصدر مجموعته رغم الخسارة من العين الإماراتي وزير الخارجية يبحث هاتفيًا العلاقات الثنائية مع وزير خارجية لاتفيا صدور الموافقة على تنظيم آلية طلبات العلاج في الخارج

مشاجرة تسببت باختراع منتج أرباحه وصلت لـ8 مليارات دولار

مشاجرة تسببت باختراع منتج أرباحه وصلت لـ8 مليارات دولار

تحولت بعض الأفكار البسيطة إلى مكونات أساسية في حياتنا اليومية من دون أن ندرك ذلك، مخلفة وراءها العديد من الأعمال التي قد غيرت حياة الكثيرين.
تناقل بعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي قصة الاختراع الذي نسب إلى مالك صحيفة كندية يدعى جوزيف كويل، وهذا الاختراع كان عبارة عن فكرة بسيطة تحولت في النهاية إلى منتج لا نستطيع تخيل حياتنا من دونه اليوم، ألا وهو “كرتونة البيض” التي أصبحت الطريقة الأساسية لحفظ البيض في المحلات الغذائية.
وبدأ كويل بالتفكير بالموضوع بعدما رأى مشاجرة بين مالك فندق ومزارع، بسبب توصيل الأخير لشحنة البيض، ونصفها مكسور داخل السلة.
قام كويل بتجربة العديد من الأدوات من أجل صناعة اي شيء لحماية البيض من التكسر، وبدأ كويل بصنع النماذج التجريبية لمنتج يحمي البيض من الكسر، باستخدام صفحات الجريدة تارة والقش تارة أخرى، حتى قام بتجربة الكرتون ليكتشف الحل الذي تسبب بمحمية البيض التي نراها اليوم، كرتونة البيض، المصنوعة من الورق المقوى، التي تحتفظ بمكان مخصص لكل بيضة على حدة.
قرر كويل السفر إلى أمريكا الشمالية بعد ولادة فكرته التي تعود لأكثر من مئة عام، والترويج لاختراعه كرتونة البيض، عبر رسالة تضمنت للمزارعين: “أن هذا الاختراع سيوفر لكم أكثر بكثير من تكلفته”.
كويل لم يجني ثروة وذلك لأنه لم يكن مدير ناجح لأعماله، وبالرغم من نجاح اختراعه، ومن استفاد هو أصحاب المعامل التي خصصت لإنشاء هذه الكراتين وبكافة الأحجام ختى أصبحت تدر تجارة كراتين البيض 8 مليارات دولار سنويا، وهي بارتفاع مستمر في الأعوام الأخيرة، بسبب تزايد استهلاك البيض حول العالم.