الأربعاء, 14 ذو القعدة 1440 هجريا, الموافق 17 يوليو 2019 ميلاديا

محافظ الأحساء يدشن مؤتمر العالمي لعلوم القلب

محافظ الأحساء يدشن مؤتمر العالمي لعلوم القلب

أكد صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء، بأن المملكة في عهدها الزاهر تحتل مكانة متصاعدة في سلم الترتيب الدولي في كافة المجالات، وكل ما يرفد قيمة هذه البلاد العظيمة، بين أمم الأرض، واليوم نحتفي بمناسبة علمية مميزة في النسخة العالمية الخامسة لمؤتمرات ملك الأعضاء السعودية المنشأ، والعالمية الطابع والمحتوى.

جاء ذلك خلال تدشين سموه لمؤتمر العالمي لعلوم طب القلب المتقدمة في نسخته الخامسة، والذي ينظمه مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب بالأحساء، ضمن فعاليات موسم الشرقية 2019 “الشرقية ثقافة وطاقة يوم الأحد 24 مارس.

وأضاف سموه: “نجتمع على أرض الأحساء ما يزيد على 35 عالم وطبيب وباحث، يمثلون توجها علمياً جديداً يعزز المكانة الدولية للمملكة، لما تقدمه ويقدمه من أبحاث مع مراكز الأبحاث العالمية المتعاونة من الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من دول العالم، تمكنت بقيادة سعودية من مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب بالأحساء، من توثيق أطول تسجيل علمي في تاريخ الأدبيات الطبية لنشاط القلب البشري، متزامنا مع نشاط الرياح الشمسية والإشعاعات الكونية، حيث توج هذا للنشر في مجلة العلوم الأولى مجلة نيتشر العالمية في فبراير العام 2018، ويتواكب هذا العطاء البحثي العالمي مع تقدير دولي للأداء الطبي في مركز الأمير سلطان، الذي حصل على 6 شهادات تميز دولية ونادرة في أقل من عامين، ومما لا شك فيه بأن مثل هذا العطاء والتميز لم يكن ليكون لولا الله عزل وجل. ثم الذي نعيشه في مملكتنا الحبيبة”.

إلى ذلك، أكد رئيس المؤتمر البروفيسور عبدالله بن عبدالرحمن العبدالقادر، بأن  المؤتمر يتناول مفاهيم تحولات علمية وطبية عالمية في حياة نابضة، انبثقت تموجاتها تناغماً في الفضاء الأيوني والثورات الشمسية والإشعاعات الكونية، وتضافرت فيها عقول الرجال من مركز الأمير سلطان لمعالجة أمراض وجراحة القلب بالأحساء مع معهد رياضيات القلب الأمريكي ووكالة الفضاء الأمريكي ( ناسا )، وعدد من الجامعات الأوروبية ،ليتحقق التوثيق الأطول في تاريخ البشرية لنشاط القلب البشري .

وتابع : “اليوم الأول من المؤتمر سيناقش تشوهات القلب منذ التخليق حتى غرف الجراحة، مع التركيز على المرحلة الجنينية والتشخيص الدقيق المبكر لتشوهات القلب، وهذا يرفد واحد من أكبر بحوث التشوهات الخلقية للقلب البشري الذي جرت أحداثه تحت سقف مركز الأمير سلطان، أما اليومين الثاني والثالث فقد خصصا لقلب الحدث الذي تميز به مؤتمر ملك الأعضاء على باقي مؤتمرات القلب العالمية، وهو الإبحار بعيداً في عوالم التناغم النبضي للقلب البشري ومجالات الطاقة الكهرومغناطيسية في فتوح جديدة توثق الأفق الواسع الذي يجب أن تبنى عليه مفاهيم طب القلب، والتي اثبتت أبحاث المؤتمر تفاعلها مع الحياة على الأرض وبالأخص الجهازين ذوي الحساسية الشديدة للترددات الكونية وهما القلب والجهاز الدوري والمخ والجهاز العصبي، مما يوثق بصورة أعمق ما أكدنا عليه في عدة مناسبات علمية من أن الممارسة الطبية المستقبلية ستحكمها طرائق الفيزياء والعلاج الموجي والمغناطيسية الحيوية”.

وأضاف: “أما اليوم الرابع فقد خصصناه لاستكشاف المفاهيم الجديدة لعملية تصلب الشرايين، وسيكون التركيز فيها على حقيقة المسارات الخلوية الموحدة لتصلب الشرايين والسرطان”.

وشدد البروفيسور العبدالقادر: “يحقق مؤتمر ملك الأعضاء 2019، بورش عمله الثمانية ما يفوق الـ 80 ساعة من التعليم الطبي المستمر وهو الرقم الأعلى في تاريخ المؤتمرات العملية تحت سقف واحد”.

في حين أعرب مساعد مدير الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية ألقاها الدكتور أسامة مدني، عن سعادته في تدشين المؤتمر الخامس والنوعي لملك الأعضاء، والذي يشهد مشاركة نخبة من الأساتذة المتخصصين.
وقال: “أن أمراض القلب أصبحت في مقدمة أسباب الوفاة على مستوى العالم، وكذلك في وطننا الحبيب، لذلك كان لزاماً علينا زيادة الأبحاث العلمية في هذا التخصص، ودورنا في وزارة صحة يمكن في تثقيف المواطنين وأسباب الوقاية من هذا المرض، فهذه اللقاءات العلمية ترفع بمستوى الأداء لطب القلب بصفة خاصة وكذلك إعادة النظر في التخصصات الدقيقة لأمراض القلب”.

وكان برنامج الحفل قد انطلق بالقرآن الكريم، ثم عرض فيلم وثائقي (ملك الأعضاء) فكلمة رئيس المؤتمر، اعقبها كلمة مدير الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية، بعدها أتت كلمة راعي الحفل، واختتم الحفل الخطابي بتكريم الرعاة الداعمين للمؤتمر.

وفي ختام الحفل تم تكريم الراعي البلاتيني شركة أرامكو السعودية، تسلم الدرع التذكارية النائب الأعلى لرئيس الشركة الدكتور محمد السقاف، كما تم تكريم أمانة الأحساء تسلم الدرع التذكارية أمين الأحساء المهندس عادل الملحم، وتكريم مدير الشؤون الصحية بالأحساء عبدالحميد العمير، مدير مركز الأمير سلطان للقلب الدكتور خالد الخميس.