الاثنين, 23 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 11 ديسمبر 2017 ميلاديا

متقاعد يروي قصته مع قنبلة «ناجازاكي» النووية.. !

متقاعد يروي قصته مع قنبلة «ناجازاكي» النووية.. !
المملكة اليوم - بدر القحطاني

عرض أحد الناجين من قنبلة ناجازاكى الشهيرة الندوب التي تبقت لديه من آثار تلك الحرب النووية المروعة.

حسب ما جاء بصحيفة “ديلى ميل” البريطانية، في التاسع من أغسطس عام 1945 ألقت الولايات المتحدة الأمريكية القنبلة النووية الثانية لها على ناجازاكى، حينما كان “تانجوتشى سامترى” يبلغ من العمر 16 عاما فقط، والتي أطاحت به من على ظهر دراجته ليسقط ممزق الأضلاع، وقد تدلى جلد ظهره وذراعه وكتفه وكان يشعر كأن قطعة قماش خشنة تتدلى من ظهره كما روى، أنه تجول مشردا ثلاثة أيام وحده عقب إلقاء القنبلة.

والآن وهو يبلغ من العمر 86 عاما، استعرض ما تركته الحرب النووية من آثار على جسده الضئيل، فقد كان واحدا من بين عشرات الآلاف الذين تضرروا من القنبلة التي أودت بحياة 70 ألف شخص، ولكنه الآن لا يستطيع فرد ذراعه اليسرى بالكامل، بينما تحرص زوجته كل صباح على تدليك تلك الندوب بكريم مرطب كى لا تزعجه وتؤلمه، كما أن ثلاثة من أضلاعه تضررت وما زالت تضغط على رئتيه حتى الآن.

قال “سامترى” إنه لا يتمنى لأى شخص أن يعانى ما عاناه حيث ظل مستلقيا لمدة شهرين على بطنه لتلقى العلاج.