السبت, 11 شعبان 1441 هجريا, الموافق 4 أبريل 2020 ميلاديا

كيف استشرف «الحضري العالمي» تجربة الإسكان السعودي ؟

كيف استشرف «الحضري العالمي» تجربة الإسكان السعودي ؟

في إستراتيجيات الدول الكبرى إيجاد حلول للمشكلة يعتبر أمرا اعتياديا، أما أن يقتفي الآخرون أثر تلك الحلول ويحذوا حذوها فهذا هو الاستثناء. ففي انطلاقة ووثبة جديدة لوزارة الإسكان تعدت لخارج حدود السعودية، استشرف المنتدى الحضري العالمي، الذي أسسته الأمم المتحدة منذ 19 عاما، وعقدت فعالياته في إمارة أبوظبي أخيرا، التجربة الناجحة للوزارة في توفير الخيارات والحلول السكنية المتنوعة وإسهامها في رفع نسبة التملك للمساكن، وتجاوزها عدداً من التحديات وتوفير بيئة إسكانية جاذبة ومتوازنة ومنظّمة، في إطار تحقيق مستهدفات «برنامج الإسكان» أحد برامج رؤية المملكة 2030، ومن ذلك الوصول بنسبة تملّك الأسر السعودية إلى 70% بحلول 2030.

تجربة الإسكان أبرزت كيف كان حجم التحدي كبيرا في الفجوة بين العرض والطلب، التي تسببت في الفترة الماضية في عدم استفادة شريحة من المستفيدين؛ نظرا إلى عدم ملاءمة المعروض، على عكس الوضع الحالي في ظل الشراكة الفاعلة بين القطاعين العام والخاص لتوفير وحدات سكنية متنوعة ذات جودة وأسعار مناسبة.

لم تقتصر التجربة الحالية لوزارة الإسكان في المعادلة والتوازن بين المعروض والطلب عليه، بل امتدت إلى الشراكة مع القطاع الخاص، ما أدى إلى توفير منتجات سكنية من خلال برنامج البيع على الخارطة الذي سيساهم في توفير أكثر من 100 ألف وحدة سكنية في عام 2020، إضافة إلى تحفيز الجهات والشركات للحصول على تقنيات بناء جديدة تساهم في تسريع عملية البناء وتخفيض التكلفة وتعزيز جودة المنتج من خلال تشجيع مقدمي التقنيات وتحفيزهم.

مشاركة وزارة الإسكان في المنتدى، جاءت انطلاقاً من دورها في تعزيز أهمية المدن كمنصات استثمارية مفتوحة، وتطوير رأس المال البشري والاجتماعي لبناء المستقبل الحضري المستدام، ودعم الحلول الحضرية المبتكرة في مجال الإسكان والتنقل والتخطيط والحوكمة، بجانب تأثير الهجرة على المدن، كما ستستعرض الوزارة أبرز برامجها ومبادراتها مثل «سكني»، و«تقنيات البناء»، و«البناء المستدام»، و«وافي»، و«شراكات».

وكشفت وزارة الإسكان في تقرير أصدرته أخيرا أن إجمالي عدد الشهادات التي أصدرتها «الإسكان» بتحمل ضريبة القيمة المضافة بلغت 167.087 شهادة حتى شهر يناير الماضي، منها 125.986 شهادة لمستفيدي وزارة الإسكان، و18.826 شهادة لمستفيدي صندوق التنمية العقارية، و22.275 شهادة لمستفيدين من خارج قوائم الوزارة والصندوق.