الخميس, 7 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 15 نوفمبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

أمير حائل يفتتح معرض الكتاب والتقنية السادس الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي يستقبل مدير مطار الجوف “حساب السعرات الحرارية” ورشة عمل بغرفة تبوك الأمير سعود بن نايف يدشن الحركة المرورية في جسري ” طريق الملك عبدالله”بالاحساء وزير الخارجية يستقبل سفراء الإمارات والعراق والأردن لدى المملكة الأرصاد تنبه من هطول أمطار غزيرة على منطقة مكة تشمل جدة ورابغ وذهبان الأمير سعود بن نايف: دخول الأحساء في قائمة التراث العالمي، يعطيها مسؤولية أكبر في المحافظة على تراثها إمارة الشرقية تقيم حملتي تبرع بالدم للجنود البواسل وتطعيم ضد الانفلونزا الموسمية لمنسوبيها لتخفيف منسوب المياه في عدد من السدود .. مياه الباحة تفتح عدد من السدود غدا أمطار رعدية غزيرة على حفرالباطن واستنفار الدفاع المدني والجهات الأمنية دار الملاحظة الاجتماعية بتبوك يقيم محاضرات توعوية لنزلائه رئيس بلدية الخفجي يتفقد محطة تصريف مياه الأمطار ومواقع تجمع مياه الأمطار

“كويكب الموت” يزور الأرض في غضون أسبوع

“كويكب الموت” يزور الأرض في غضون أسبوع

تعد الصخور الفضائية العملاقة من الأجسام الفضائية المرعبة في أغلب الأوقات للبشر، وقد يكون أكثرها إثارة للخوف الكائن الضخم الشبيه بالجمجمة “2015 TB145”.

ورصد الجسم الفضائي لأول مرة في 31 أكتوبر 2015، على بعد حوالي 486 ألف كلم من كوكبنا، أي نحو 1.25 ضعف المسافة بين الأرض والقمر، باستخدام تلسكوبات رادارية كبيرة مثل مرصد أرسيبو في بورتوريكو.

وقد اقترن المذنب بهذا التاريخ، ما جعل العلماء يطلقون عليه اسم “مذنب هالووين” وأيضا “كويكب الموت”، ومن المنتظر أن يمر هذا الجسم الفضائي، في 11 نوفمبر الجاري، على بعد 38 مليون كلم من كوكبنا، أي نحو ربع المسافة بين الأرض والشمس (وهي 150 مليون كيلومتر).

وسيحصل العلماء على فرصة ثانية لإلقاء نظرة فاحصة على “جمجمة” الفضاء، البالغ عرضها حوالي 625 مترا، والتي يعتقد الباحثون أنها “مذنب ميت”، حيث يستغرق المذنب حوالي ثلاث سنوات لإكمال دورة واحدة حول الشمس.

ولكن هذا لا يعني أن الأرض ستحصل على زيارة أخرى من المذنب في عام 2021، ففي الواقع لن يتمكن “كويكب الموت” من الوصول إلى أي مكان قريب من الأرض مرة أخرى إلا في عام 2082، عندما سيحلق على ارتفاع نحو ثلث المسافة بين الأرض والشمس، ولذلك لا يوجد ما نخشاه بشأن هذه الصخرة المرعبة في المستقبل القريب.