الاثنين, 17 محرّم 1441 هجريا, الموافق 16 سبتمبر 2019 ميلاديا

في محاولة جديدة منها للحد من التدخين في العالم، تسعى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، لوضع تحذيرات جديدة على علب السجائر، والتي ترى أنها الأكثر أهمية في تاريخ السجائر لأكثر من 35 عاما. ويتضمن اقتراح الإدارة، إضافة 13 تحذيرا جديدا، وذلك جنبا إلى جنب مع وضع صور ملونة، تعكس مخاطر الأمراض المقترنة بالتدخين. وأوضح، نيد شاربلس، من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، في بيان: “بينما من المفترض أن يدرك معظم الناس ما يحتاجون إليه من معلومات لفهم أضرار تدخين السجائر، إلا أن اكتشفنا وجود عدد مدهش من المخاطر الأقل شيوعا وانتشارا بينهم، التي قد لا يدركها كل من الشباب والكبار والمدخنين من غير المدخنين”. وتتسم الصور الواقعية التي ترغب الإدارة في إضافتها إلى علب السجائر بأنها مخيفة، وتعبر عن مخاطر خفية للتدخين، تؤدي للإصابة بـ”مشاكل في الرؤية والإبصار، ومرض السكري من النوع 2، إلحاق الضرر بالأطفال، سرطان الرأس والعنق، سرطان المثانة والذي يمكن أن يؤدي إلى دماء في البول، وقف نمو الجنين أثناء الحمل، أمراض القلب والسكتات الدماغية عن طريق انسداد الشرايين، مرض الانسداد الرئوي المزمن وهو مرض في الرئة يمكن أن يكون قاتلا، ضعف الانتصاب نتيجة التقليل من تدفق الدم في الجسم، بتر أطراف الجسم بسبب قلة تدفق الدم في الجسم، العمى”. وبمجرد حصول إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على موافقة نهائية، فإنها ستظهر على علب السجائر في خلال 15 شهرا، في الجزء العلوي الأمامي من العلبة، وما لا يقل عن 20٪ من المساحة في أعلى إعلانات السجائر. وتابع شاربلس: “مع هذه التحذيرات الجديدة المقترحة، سيكون لدينا فرصة هائلة من أجل الوفاء بولايتنا القانونية، وعملنا على زيادة فهم الجمهور للنطاق الكامل للعواقب الصحية السلبية الخطيرة لتدخين السجائر”. يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى، التي تحاول فيها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، تطبيق المزيد من التحذيرات بشأن السجائر والتدخين، ففي عام 2011، حاولت المضي قدما في تقديم صور ملونة واقعية على علب السجائر، لكن صناعة التبغ رفعت دعوى قضائية، بدعوى أن التحذيرات انتهكت حقوق التعديل الأول من الدستور الأمريكي. وبعد ن أصدرت محكمة الاستئناف حكما لصالح صناعة التبغ، أعلنت إدارة الغذاء والدواء في عام 2013 أنها لن تمضي قدما في تطبيق هذه التحذيرات. وفقا لـ”رويترز”، فإن الصور الجديدة لن تنتهك أي قوانين مثل سابقتها، وتهدف فقط إلى توعية الجمهور حول المخاطر الصحية للتدخين، لكن من المستبعد أن تستسلم صناعة التبغ لهذه التحذيرات ببساطة دون الخوض في قتال. وعلى الرغم من انخفاض معدلات التدخين بشكل مطرد على مر السنين، ووجود عدد أقل من المدخنين الجدد سنويا، إلا أن التدخين لا يزال يمثل أحد أهم الأخطار التي تهدد الصحة العامة في الولايات المتحدة، وقد تبنت البلدان الأخرى منذ فترة طويلة منذ ذلك الحين المزيد من التحذيرات من التبغ. وأكد نيد شاربلس “بالنظر إلى أن تدخين التبغ لا يزال السبب الرئيسي للأمراض والوفيات التي يمكن الوقاية منها في الولايات المتحدة، إلا أن هناك الكثير على المحك لضمان أن يدرك الجمهور هذه المخاطر”.

في محاولة جديدة منها للحد من التدخين في العالم، تسعى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، لوضع تحذيرات جديدة على علب السجائر، والتي ترى أنها الأكثر أهمية في تاريخ السجائر لأكثر من 35 عاما. ويتضمن اقتراح الإدارة، إضافة 13 تحذيرا جديدا، وذلك جنبا إلى جنب مع وضع صور ملونة، تعكس مخاطر الأمراض المقترنة بالتدخين. وأوضح، نيد شاربلس، من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، في بيان: “بينما من المفترض أن يدرك معظم الناس ما يحتاجون إليه من معلومات لفهم أضرار تدخين السجائر، إلا أن اكتشفنا وجود عدد مدهش من المخاطر الأقل شيوعا وانتشارا بينهم، التي قد لا يدركها كل من الشباب والكبار والمدخنين من غير المدخنين”. وتتسم الصور الواقعية التي ترغب الإدارة في إضافتها إلى علب السجائر بأنها مخيفة، وتعبر عن مخاطر خفية للتدخين، تؤدي للإصابة بـ”مشاكل في الرؤية والإبصار، ومرض السكري من النوع 2، إلحاق الضرر بالأطفال، سرطان الرأس والعنق، سرطان المثانة والذي يمكن أن يؤدي إلى دماء في البول، وقف نمو الجنين أثناء الحمل، أمراض القلب والسكتات الدماغية عن طريق انسداد الشرايين، مرض الانسداد الرئوي المزمن وهو مرض في الرئة يمكن أن يكون قاتلا، ضعف الانتصاب نتيجة التقليل من تدفق الدم في الجسم، بتر أطراف الجسم بسبب قلة تدفق الدم في الجسم، العمى”. وبمجرد حصول إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على موافقة نهائية، فإنها ستظهر على علب السجائر في خلال 15 شهرا، في الجزء العلوي الأمامي من العلبة، وما لا يقل عن 20٪ من المساحة في أعلى إعلانات السجائر. وتابع شاربلس: “مع هذه التحذيرات الجديدة المقترحة، سيكون لدينا فرصة هائلة من أجل الوفاء بولايتنا القانونية، وعملنا على زيادة فهم الجمهور للنطاق الكامل للعواقب الصحية السلبية الخطيرة لتدخين السجائر”. يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى، التي تحاول فيها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، تطبيق المزيد من التحذيرات بشأن السجائر والتدخين، ففي عام 2011، حاولت المضي قدما في تقديم صور ملونة واقعية على علب السجائر، لكن صناعة التبغ رفعت دعوى قضائية، بدعوى أن التحذيرات انتهكت حقوق التعديل الأول من الدستور الأمريكي. وبعد ن أصدرت محكمة الاستئناف حكما لصالح صناعة التبغ، أعلنت إدارة الغذاء والدواء في عام 2013 أنها لن تمضي قدما في تطبيق هذه التحذيرات. وفقا لـ”رويترز”، فإن الصور الجديدة لن تنتهك أي قوانين مثل سابقتها، وتهدف فقط إلى توعية الجمهور حول المخاطر الصحية للتدخين، لكن من المستبعد أن تستسلم صناعة التبغ لهذه التحذيرات ببساطة دون الخوض في قتال. وعلى الرغم من انخفاض معدلات التدخين بشكل مطرد على مر السنين، ووجود عدد أقل من المدخنين الجدد سنويا، إلا أن التدخين لا يزال يمثل أحد أهم الأخطار التي تهدد الصحة العامة في الولايات المتحدة، وقد تبنت البلدان الأخرى منذ فترة طويلة منذ ذلك الحين المزيد من التحذيرات من التبغ. وأكد نيد شاربلس “بالنظر إلى أن تدخين التبغ لا يزال السبب الرئيسي للأمراض والوفيات التي يمكن الوقاية منها في الولايات المتحدة، إلا أن هناك الكثير على المحك لضمان أن يدرك الجمهور هذه المخاطر”.

في محاولة جديدة منها للحد من التدخين في العالم، تسعى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، لوضع تحذيرات جديدة على علب السجائر، والتي ترى أنها الأكثر أهمية في تاريخ السجائر لأكثر من 35 عاما.
ويتضمن اقتراح الإدارة، إضافة 13 تحذيرا جديدا، وذلك جنبا إلى جنب مع وضع صور ملونة، تعكس مخاطر الأمراض المقترنة بالتدخين.
وأوضح، نيد شاربلس، من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، في بيان: “بينما من المفترض أن يدرك معظم الناس ما يحتاجون إليه من معلومات لفهم أضرار تدخين السجائر، إلا أن اكتشفنا وجود عدد مدهش من المخاطر الأقل شيوعا وانتشارا بينهم، التي قد لا يدركها كل من الشباب والكبار والمدخنين من غير المدخنين”.
وتتسم الصور الواقعية التي ترغب الإدارة في إضافتها إلى علب السجائر بأنها مخيفة، وتعبر عن مخاطر خفية للتدخين، تؤدي للإصابة بـ”مشاكل في الرؤية والإبصار، ومرض السكري من النوع 2، إلحاق الضرر بالأطفال، سرطان الرأس والعنق، سرطان المثانة والذي يمكن أن يؤدي إلى دماء في البول، وقف نمو الجنين أثناء الحمل، أمراض القلب والسكتات الدماغية عن طريق انسداد الشرايين، مرض الانسداد الرئوي المزمن وهو مرض في الرئة يمكن أن يكون قاتلا، ضعف الانتصاب نتيجة التقليل من تدفق الدم في الجسم، بتر أطراف الجسم بسبب قلة تدفق الدم في الجسم، العمى”.
وبمجرد حصول إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على موافقة نهائية، فإنها ستظهر على علب السجائر في خلال 15 شهرا، في الجزء العلوي الأمامي من العلبة، وما لا يقل عن 20٪ من المساحة في أعلى إعلانات السجائر.
وتابع شاربلس:
“مع هذه التحذيرات الجديدة المقترحة، سيكون لدينا فرصة هائلة من أجل الوفاء بولايتنا القانونية، وعملنا على زيادة فهم الجمهور للنطاق الكامل للعواقب الصحية السلبية الخطيرة لتدخين السجائر”.
يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى، التي تحاول فيها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، تطبيق المزيد من التحذيرات بشأن السجائر والتدخين، ففي عام 2011، حاولت المضي قدما في تقديم صور ملونة واقعية على علب السجائر، لكن صناعة التبغ رفعت دعوى قضائية، بدعوى أن التحذيرات انتهكت حقوق التعديل الأول من الدستور الأمريكي.
وبعد ن أصدرت محكمة الاستئناف حكما لصالح صناعة التبغ، أعلنت إدارة الغذاء والدواء في عام 2013 أنها لن تمضي قدما في تطبيق هذه التحذيرات.
وفقا لـ”رويترز”، فإن الصور الجديدة لن تنتهك أي قوانين مثل سابقتها، وتهدف فقط إلى توعية الجمهور حول المخاطر الصحية للتدخين، لكن من المستبعد أن تستسلم صناعة التبغ لهذه التحذيرات ببساطة دون الخوض في قتال.
وعلى الرغم من انخفاض معدلات التدخين بشكل مطرد على مر السنين، ووجود عدد أقل من المدخنين الجدد سنويا، إلا أن التدخين لا يزال يمثل أحد أهم الأخطار التي تهدد الصحة العامة في الولايات المتحدة، وقد تبنت البلدان الأخرى منذ فترة طويلة منذ ذلك الحين المزيد من التحذيرات من التبغ.
وأكد نيد شاربلس “بالنظر إلى أن تدخين التبغ لا يزال السبب الرئيسي للأمراض والوفيات التي يمكن الوقاية منها في الولايات المتحدة، إلا أن هناك الكثير على المحك لضمان أن يدرك الجمهور هذه المخاطر”.