الجمعة, 10 رمضان 1439 هجريا, الموافق 25 مايو 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

وفيات وإصابة 26 في 3 حوادث دامية على طريق الهجرة فرع العمل والتنمية بعسير يتابع تطبيق قرارات التوطين نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيدين الخبراني والغزواني مدني تبوك يرصد 237 مخالفة ويحيل 19 منشأة تجارية للجنة المخالفات أمين عام مجلس التعاون يهنئ قادة ومواطني دول المجلس بمناسبة الذكرى الـ 37 لتأسيس مجلس التعاون مسؤول يمني يؤكد موقف بلاده الداعم لجهود المبعوث الأممي صورة لكشاف بالحرم المكي تنال إعجاب مواقع التواصل اللجنة الفورية لأعمال الدفاع المدني ومواجهة حالات الطوارئ بمنطقة الرياض تعقد اجتماعاً طارئاً خصص لمتابعة الحالة الجويه والاثار المتوقعه لنشاط العاصفه المداريه (ميكونو ) “الاسكان”: اكتمال حجز 1200 وحدة سكنية في مشروع إسكان “رتاج مكة” خلال 3 أسابيع الجهات الأمنية تضبط قاتل (الغصن) رئيس بلدي بريدة تركي آل الشيخ يعلن اعتذاره عن الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي المصري أمير الباحة يرعى حفل تكريم المتفوقين بجمعية أكناف للأيتام ويدعمها مالياً

في أقل من شهر.. 3 أكاذيب تسقط إعلام قطر وتكشفت النوايا ضد دول المقاطعة

في أقل من شهر.. 3 أكاذيب تسقط إعلام قطر وتكشفت النوايا ضد دول المقاطعة

خلف ستار من الأكاذيب والدعاية الإعلامية، يختبئ النظام القطري، ويُظِهر الوجه الرسمي للنظام، نوعاً من التعقل والحكمة في التعامل مع الدول العربية المقاطعة، فيما يكشف الإعلام المموّل والمدعوم من قطر الوجه الآخر، الذي يسير في كل اتجاه يدعم الفوضى والخراب للدول العربية ولا سيما الدول المقاطعة.

تلك الماكينة الإعلامية التي دشنها النظام القطري، خلال عقود متواصلة، ما برحت تقوم بالدور المناط بها قبل الأزمة وبعدها، ولا سيما عبر اختلاق الأكاذيب وتحوير الحقائق لتسير في النهج الذي يخدم أهداف قطر الهدامة.
وخلال الشهر المنصرم رصد الخبراء الكثير من الشائعات التي رددتها قطر وإعلامها حول الدول المقاطعة، ولا سيما المملكة والإمارات، في محاولة لضرب التحالف الراعي لمكافحة الإرهاب من أقوى الدول بداخله.

وبعيدا عن شائعة إصابة قائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر بالشلل والسرطان، وكل تلك الأكاذيب التي روجها إعلام قطر وفضحها حفتر بنفسه بعد عودته إلى بنغازي، إلا أن أكذوبة “إطلاق النار قرب القصر الملكي” بالخزامي، كانت أكثر الأكاذيب القطرية، رواجاً خلال ساعات من حدوث الواقعة.

حادثة القصر الملكي
وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في شهر إبريل المنصرم، مقاطع فيديو يظهر من خلالها أصوات إطلاق نار قرب أحد القصور الملكية الواقعة في حي الخزامي بالعاصمة الرياض.
إعلام قطر بدوره سعى لتأجيج الأكاذيب حول إطلاق الرصاص دون انتظار التأكيد الرسمي للحادث، وقامت قناة الجزيرة، بإعادة الفيديوهات لأكثر من 5 ساعات مع ترديد شائعات حول وجود “خلفيات سياسية” للحادث، بدوره فضح المتحدث الرسمي لشرطة منطقة الرياض الأكاذيب الإعلامية القطرية حينها، موضحاً أن الحادث كان نتيجة ملاحظة إحدى نقاط الأمن بحي الخزامي بمدينة الرياض تحليق طائرة لاسلكية صغيرة ذات تحكم عن بعد من نوع “درون”، وأضاف أن ذلك اقتضي قيام رجال الأمن في النقطة الأمنية بالتعامل معها وفق ما لديهم من أوامر وتعليمات بهذا الخصوص، وأوضح أن الجهات المختصة شرعت بإجراءات التحقيق حول ملابسات الواقعة.

حضور الحفل
إعلام قطر وبعدما تعرض للفشل في ترديد الشائعة السابقة، لجأ لإطلاق شائعة أخرى، حول السفير السعودي بالقاهرة، وقد نشرت صحيفة “العربي الجديد” أكاذيب تزعم بأن سفير المملكة لدى جمهورية مصر العربية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية أسامة نقلي، كان حاضراً في الحفل الذي نظمته سفارة دولة الاحتلال الإسرائيلي بالقاهرة يوم الثلاثاء الماضي، وأثار موجة غضب واسعة في مصر والدول العربية.

وقد نفت سفارة المملكة بالقاهرة أمس الجمعة صحة الشائعات التي أطلقتها صحيفة “العربي الجديد”، وكشفت مزاعم الصحيفة القطرية، وأوضحت السفارة في بيانها عدم صحة هذه الإشاعة جملة وتفصيلاً، موضحة أن مثل هذه الإشاعات مثيرة للشفقة والاستغراب، خصوصاً في ظل موقف المملكة العربية السعودية الثابت من القضية الفلسطينية.

احتلال” سقطرى
وهذه المرة الشائعة لم تكن حول المملكة، وإنما أطلقت حول دولة الإمارات العربية، مع ظهور بوادر الخلاف بين الحكومة اليمنية الشرعية، ودولة الإمارات حول تواجد قوات إماراتية في جزيرة سقطرى اليمنية.
وبرغم أن الإشكال بين الحكومتين فقد جرى حله، في إطار التحالف العربي لدعم الشرعية، الذي أكد المتحدث باسمه العقيد تركي المالكي، أن أزمة سُقطرى كانت بسبب اختلاف وجهات النظر بين الإمارات والحكومة اليمنية، مشيراً إلى إنه تم الاتفاق على وضع آلية للتنسيق الشامل والمشترك، وأشار إلى أن التحالف والحكومية الشرعية يؤكدان على توحد الأهداف والرؤى التي انطلقت من أجلها “عاصفة الحزم” و ”إعادة الأمل” حتى تحرير كافة الأراضي اليمنية وإعادة الشرعية.