الثلاثاء, 16 ربيع الآخر 1442 هجريا, الموافق 1 ديسمبر 2020 ميلاديا

فيروس كورونا قد يضرب السمع نهائيا

فيروس كورونا قد يضرب السمع نهائيا

تتكشف كل فترة المزيد من المشاكل التي تخلفها الإصابة بفيروس كورونا المستجد أو كوفيد- 19، وحديثاً فقد بريطاني، يبلغ من العمر 45 عاماً، قدرته على السمع فجأة، بعد إصابته بفيروس كورونا.
فقدان السمع الحسي العصبي المفاجئ، أو الصمم المفاجئ، هو حالة مرضية شائعة في أمراض الأنف والأذن والحنجرة، وقد تحدث دون سبب واضح محدد. وفي أغلب الأوقات، فإنَّ هذا الصمم المفاجئ (والذي لا يصيب في الغالب سوى أذن واحدة فقط) له أسباب مرضية مختلفة، وخصوصاً الفيروسية أو المناعية أو استجابة لجهد خليوي، أو بسبب انسداد الأوعية الدموية.
في هذه المرة، حدث ذلك بعد إصابة شخص بريطاني بفيروس كوفيد – 19، يبلغ من العمر 45 عاماً، حيث ظهرت لديه علامات فقدان السمع الحسي العصبي، وفقاً لما ذكرته الصحيفة الطبية البريطانيةThe British Medical Journal، وبحسب “توب سانتيه”.
من المعروف أن فيروس كوفيد – 19 يمكن أن يؤثر على حاسة التذوق والشم، ولكن حتى الآن، فإنَّ الدراسات حول الآثار الثانوية لفيروس كورونا لم تكشف أو تظهر بعد أي تأثير سلبي على القدرة على السمع لدى المرضى. ولم يذكر الأطباء البريطانيون الذين يعالجون هذا المريض سوى 4 حالات فقط حول العالم. عندما حضر المريض إلى المستشفى، كانت قد ظهرت عليه علامات فيروس كورونا منذ أسبوع. وقد تفاقمت حالته، واستدعى ذلك وضعه على جهاز التنفس ونقله إلى وحدة العناية المركزة لمدة 30 يوماً، ولكن بعد أسبوع من خروجه من وحدة العناية المركزة، أشار إلى وجود طنين في أذنه اليسرى، وفقدان سمع فجائي.
وفقاً لما قاله الأطباء، فإنه “عند الفحص؛ كانت قنواته السمعية نافذة وغير ملتهبة، كما أن أغشية الطبلة سليمة”. وعند العلاج، أخذ المريض جرعات ستيرويد عن طريق الفم لمدة 7 أيام، كما تلقى أيضاً حقن ستيرويد في طبلة الأذن، الأمر الذي أدى إلى بعض التحسن، ولكن حاسة السمع لديه لم تتعافَ تماماً.