الاثنين, 18 ذو الحجة 1440 هجريا, الموافق 19 أغسطس 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

الصحة تعلن توفر ٦٠٠ وظيفة لـ (رجال ونساء) في 3 تخصصات .. والتقديم بعد غد شرطة منطقة جازان تقبض على أحد الشابين اللذين اعتديا على امرأة في حديقة بمحافظة العيدابي تعطل مكيفات «محكمة جدة» يؤجل معاملات المراجعين ‏⁧‫#جامعة_الباحة‬⁩ تعلن مواعيد تسجيل جداول الفصل الدراسي الأول الأتصالات السعودية تعلن عدم الإستمرار في إتفاقيتها مع الهيئة العامة للرياضة لهذه الأسباب تناول الخس بعد الـ 40 طفلة تذبح شقيقتها خوفاً من أبيها سمو ولي العهد يجري اتصالين هاتفيين برئيس المجلس السيادي بالسودان والقيادي بقوى الحرية والتغيير سمو ولي العهد يجري اتصالاً هاتفيًا برئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي نادي الصقور السعودي يعلن عن تنظيم اللقاء السنوي الأول للصقارين ‏وزارة الداخلية تقيم حفل معايدة لمنسوبيها ‏السماح بالسفر لمن هم دون سن 21 عاماً بشرط أن يكونوا من ‏المتزوجين والمبتعثين للدراسة في الخارج.. إضافة للموظفين المشاركين في مهام رسمية بالخارج

عضو بـ “العسكري السوداني “: البرهان رئيسا لمجلس السيادة

كشف عضو المجلس العسكري الانتقالي السوداني، الفريق أول صلاح عبد الخالق، أن رئاسة مجلس السيادة للفترة الانتقالية الأولى، سيتولاها الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وسيكون الفريق أول محمد حمدان دقلو، نائبه في مجلس السيادة.

وقال عبد الخالق في مقابلة صحفية مع وكالة “سبوتنيك”، اليوم الجمعة: “بقية الأعضاء الـ 3 من العسكريين، سيتم تعيينهم مباشرة من قبل رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول عبد الفتاح البرهان”. وأشار عبد الخالق، إلى أنه سيتم الإعلان عن أسماء العسكريين الثلاثة يوم تشكيل مجلس السيادة، في الثامن عشر من آب/أغسطس الجاري. وأوضح عبد الخالق، أن “الاتفاقية الدستورية، التي تم توقيعها قبل أيام، هي اتفاق لجميع السودانيين وكانت بين القوى الثورية الحية في الميدان والقوات المسلحة، ولعل من أهم إنجازاتها الاستراتيجية أنها جنبت البلاد ويلات الحرب الأهلية وخرجنا من مستنقع قد مر عليه معظم الدول التي من حولنا، ويأتي ذلك بفضل حكمة المجلس العسكري، لأنهم كبار في السن، وبروح وحيوية الشباب، الذين يمثلهم قوى الحرية والتغيير، ولولا هذا التكاتف بين الفئتين كنا لا نعرف كيف نعبر ببلادنا إلى اتفاقية سلمية وأمنه”.

وأكد عبد الخالق، أن العسكريين “سينفذون جميع البنود، التي تمت بالاتفاق عليها خلال الفترة الانتقالية، ومن أهمها تهيئة البلاد لإجراء الانتخابات القادمة، وفي المقام الأول، أن ننجز عملية السلام خلال الـ6 الأولى للفترة الانتقالية لتحقيق السلام، لأنه توجد أطراف في السودان، وتوجد حركات مسلحة، وتكون الأشهر الأولى لأجل عودة النازحين واللاجئين واستيعاب المحاربين بالحركات المسلحة، وننطلق للأمام حتى يكون السودان عضوا فاعلا في المجتمع الدولي”.