الأحد, 4 جمادى الأول 1439 هجريا, الموافق 21 يناير 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

مع انطلاقة الفصل الدراسي الثاني وفاة معلم بالنماص أمير منطقة الباحة يتابع حادث عقبة حزنة بمحافظة بلجرشي إعلان قائمة المنتخب السعودي الأول لكرة القدم لمعسكر الرياض الخدمة المدنية تدعو ” 1493 ” متقدمة على الوظائف التعليمية لمطابقة بياناتهن اعتباراً من الأحد القادم غدا الجمعة .. الاتحاد يواجه الاتفاق لتصفيات كأس خادم الحرمين الشريفين الأمير مشعل بن سعود يقدم اعتذاره عن رئاسة هيئة أعضاء الشرف التقاعد والتأمينات الاجتماعية تحددان موعد صرف معاشات المتقاعدين وفق التقويم الميلادي الإمارات تتقدم بمذكرتي إحاطة إلى رئيسي مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ضد قطر سياسي سوداني: تركيا تتجه للاتفاق مع إيران لاستئجار جزر الإمارات التي تحتلها إيران ترمب يعلن عن الفائزين في جائزة الأخبار المزيفة 2017 السودان: رقعة الاحتجاجات تتّسع والمعارضة تسعى لإزالة نظام الحكم سلمياً مصرع قيادات ميدانية للميليشيا الحوثية في صعدة وتدمير تعزيزات لها بالبيضاء

عضو “الإفتاء” بالمسجد الحرام: سيلفي الحرم “شرك أصغر”

عضو “الإفتاء” بالمسجد الحرام: سيلفي الحرم “شرك أصغر”
المملكة اليوم - بدر القحطاني

طالب عضو لجنة التوعية والإفتاء بالمسجد الحرام وأستاذ الفقه والأصول الدكتور محد المسعودي، زوار بيت الله الحرام، بإغلاق أجهزتهم الذكية والانشغال بالعبادات داخل المسجد ليستشعروا العبادة، وينشغلوا بالطاعة والتقرب إلى الله.

واعتبر “المسعودي” في تصريح أن استخدام التصوير وتوثيق المناسك في العمرة أو الحج “من الرياء الذي يدخل في الشرك الأصغر”، واصفًا التصوير على طريقة السيلفي وخلافه بـ”التصرفات التي لا تليق بالحرم الشريف”.

وأضاف بقوله: “أساء الناس استخدام الهواتف في الحرم، فبدلا من خشوع الإنسان، والطمع بما عند الله من الثواب، أضحى منشغلا بهاتفه الذكي وما فيه من مواقع التواصل الاجتماعي، وهمه التواصل مع الآخرين”.

وأكد أن الإخلاص مطلوب في العبادات “ومن استعمل هذه الأجهزة في أماكن العبادة ونظر إليها عارض الخشوع والإخلاص، وقصر في عبادته، وهذا مما ابتلي به كثير من الناس.. وهذا القول ما هو إلا تنبيه لكثير من المسلمين الذين يزورون مكة والمدينة، من أجل أداء فريضة الحج أو العمرة”.

وتابع: “العبادة بوجود هذه الأجهزة أصبحت تمريرا، بمعنى أنها باتت شيئا ثانويا، لأن القلوب مشغولة بردات الفعل على الشبكات الاجتماعية، وهذا مناف لجوهر العبادة”.