الثلاثاء, 15 محرّم 1440 هجريا, الموافق 25 سبتمبر 2018 ميلاديا

عضوة شورى تطلب الحماية: أتعرض لهجوم وتخوين بسبب «التجنيس»

عضوة شورى تطلب الحماية: أتعرض لهجوم وتخوين بسبب «التجنيس»

استغاثت الدكتورة إقبال درندري عضوة مجلس الشورى، بالمجلس للوقوف بجانبها ضد ما تتعرض له من هجوم شرس بسبب آراءها المؤيدة لتجنيس أبناء المواطنات السعوديات.

وقالت إنها تعرضت لهجوم شرس شنه عليها مغردون في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» على خلفية أرائها المؤيدة لتجنيس أبناء السعوديات، مما أدى إلى تجميد حسابها في «تويتر».

وذكرت مصادر أن “درندري” تقدمت إلى رئيس مجلس الشورى الدكتور عبدالله آل الشيخ بطلب توفير «حماية قانونية» للأعضاء ضد “الاتهامات والتحريض عليهم، وحملات التشويه الداخلية والخارجية الممنهجة، التي يتعرضون لها”، طبقاً لـ “الحياة”.

“درندري”، دعت خلال جلسة المجلس يوم الثلاثاء الماضي، زملاءها الأعضاء إلى “عدم تسفيه آراء بعضهم، حتى لو كان للدفاع عن النفس، وإلى عدم قبول مدح وتصفيق من يخوِّن زملاءهم في المجلس، ويشوه صورتهم وصورة المجلس بشعار الوطنية”.

وأكدت عضو الشورى ضرورة عدم الانخداع بالشعارات الزائفة لهذه القلة، التي تريد بث الانقسام بين أفراد المجتمع، وتدعي زوراً أن بعض أعضاء المجلس من جهات خارجية، وانضم إليهم مجموعة من ذوي المعرفات الوهمية، والمحبطين، وآخرين من أعداء الوطن، يرددون أقوالهم.

المهندس محمد العلي وهو من المعارضين لقرار التجنيس، نفى اتهامات “درندري”، وقال: «إن ما كتب فقط استنكار للطرح الإعلامي»، لكنه أيد مطلبها بالحماية القانونية.

تغريدة “العلي”، في «تويتر» أثارت استياء المؤيدين للتجنيس، حين كتب: «يسعى البعض لشخصنة موضوع تجنيس أبناء السعوديات، وربط معارضته في شخصي، وشخص الدكتور فهد العنزي، وما ذلك إلّا لتمرير أجندة التجنيس، مع معرفتهم بموقف الدولة منه ومعارضة غالبية الشعب السعودي له».