السبت, 14 شوّال 1441 هجريا, الموافق 6 يونيو 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

شرطة عسير: القبض على مواطن يتحرش بالأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي تعليق إقامة الصلوات بمساجد جدة والاكتفاء برفع الأذان بدءاً من غدٍ الموارد البشرية”: آلية خاصة للحضور في مقرات العمل بجدة إطلاق مشروع المتنزه الخيري بالتزامن مع يوم البيئة العالمي تنمية الخماسين في وادي الدواسر تطلق مبادرة ” لسلامتكم.. ولتطمئن “ الصحة»: تسجيل 2591 إصابة جديدة بـ«كورونا» الداخلية»: إعادة تشديد الاحترازات الصحية في مدينة جدة لمدة 15 يومًا تبدأ من يوم السبت 14 شوال 1441هـ حتى نهاية يوم السبت 28 شوال 1441هـ الداخلية»: إعادة تشديد الاحترازات الصحية في مدينة جدة لمدة 15 يومًا تبدأ من يوم السبت 14 شوال 1441هـ حتى نهاية يوم السبت 28 شوال 1441هـ الكشافة يتعرفون على الجهود العالمية في مواجهة كورونا ويستشرفون مابعد الجائحة نائب أمين جمعية مراكز الأحياء “الغامدي” يدشن مجلة “الزهرة والشبل” منظمة الصحة العالمية: كورونا سينتهي في حالة واحدة فقط علاج محتمل للصلع.. والدليل ظهر على جلود الفئران

عباس: نواجه صفقة القرن وكورونا

عباس: نواجه صفقة القرن وكورونا

أكد رئيس دولة فلسطين، محمود عباس، أن هناك قضيتين على الأقل، نواجههما هذه الأيام، جائحة (كورونا)، والثانية (صفقة العصر) وتوابعهما.
وقال الرئيس عباس، في كلمته بمستهل اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، مساء الخميس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله: إنه بالنسبة لقضية انتشار فيروس (كورونا)، أريد أن أسجل بكل فخر واعتزاز، موقف الشعب الفلسطيني دون استثناء، من القيادات والكوادر والأجهزة الأمنية والطواقم الطبية والتنظيمات والتي أخذت جميعها موقفاً واحداً موحداً لحماية شعبنا.
وأشار إلى أننا بدأنا بإعلان حالة الطوارئ احتياطًا، والتي كانت خطوة سباقة، وذلك من خلال منع الاجتماعات وإغلاق المدارس والجامعات والمساجد والكنائس (بكل أسف).
وتابع الرئيس: “كما بدأنا بإجراء الفحوصات التي لم تكن متوفرة لدينا في البداية بشكل كاف، وبحثنا في كل أرجاء العالم عن طريق المساعدات أو عن طريق شرائها لإجراء الفحوصات للمواطنين، وأستطيع القول إننا نجحنا على الأقل بمنع انتشار هذا الوباء الخطير والصعب، وكنا من الدول الأقل انتشاراً مقارنة مع باقي دول العالم، بسبب الإجراءات الاستباقية التي اتخذناها”.
وبين الرئيس عباس، أنه لا أحد يعلم متى ستنتهي هذه الجائحة، ولم يكتشف لقاح لهذا الفيروس لغاية الآن، مشيراً إلى أن عدد الإصابات لدينا أقل من غيرنا، حيث تبلغ الإصابات حالياً في فلسطين 542، وتشمل الإصابات المسجلة في الضفة الغربية بما فيها القدس، وقطاع غزة، والحالات التي لا زالت مصابة 317 مصاباً، بعد شفاء 222 مصابا. وحالات الشفاء هذه سجلت من خلال عدم الاختلاط والحجر الصحي في المنازل والفنادق والمستشفيات، حيث تم تحويل أكثر من فندق إلى مستشفى، الأمر الذي لم يحصل في العديد من الدول.
وقال الرئيس “نحن، والحمد لله، لدينا المستشفيات، والاستعداد اللازم لاستقبال المرضى، خاصةً إذا احتاج المريض إلى عملية التنفس الاصطناعي، ولدينا عدد لا بأس به، وللآن لم يشغل سرير واحد منها، لأن أغلب المرضى موجودون في وضع، ليس بالسيئ، ولكن في وضع طبيعي ومتوسط، وهناك مرضى وضعهم طفيف، وهناك مرضى تماثلوا للشفاء، كما قلت وعددهم 222 شخصاً، ولدينا وفيات، حالتان في القدس، وحالتان في الضفة الغربية، وهذا ما لدينا، ولذلك، فإننا نحمد الله على أننا نتابع هذا الموضوع، ومستعدون للاستمرار في ذلك”.
وتابع: “لدينا 6 محافظات خالية تماماً من الوباء، ويجب أن نخفف الإجراءات، لكن نخفف مع الحفاظ على الإجراءات الوقائية المشددة التي يجب أن تتخذ، مثل الكمامة والقفازات وعدم التجمع، والحكومة الآن تدرس كيفية التخفيف عن المواطنين، ولكن مع تشديد العقوبة على المخالفين لإجراءات الوقاية، وإن شاء الله ننتهي من هذه الكارثة التي اسمها فيروس (كورونا)، وأن يهتدي العالم إلى دواء”.
وأشار الرئيس عباس، إلى أننا أعدنا مواطنينا العالقين في الخارج، حيث بدأ العالقون يعودون على دفعات من الأردن، ونبذل كافة الجهود لإعادة من يرغب بالعودة إلى أرض الوطن، ونقوم بفحص العائدين، ولا يجب على أي إنسان أن يخجل من الفحص.
وحول صفقة العصر، أكد الرئيس عباس، أننا رفضنا الصفقة منذ زمن، وننتظر ماذا سيحصل، ونقول اليوم بمجرد أن تعلن إسرائيل عن تبني الضم، فسنتخذ الإجراءات المناسبة، وهذه الإجراءات ليست بحق إسرائيل وحدها، ولكن بحق أميركا، لأن من قرر وصمم، وبدأ كل المشروع، هي أميركا.