الأربعاء, 15 صفر 1440 هجريا, الموافق 24 أكتوبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين .. انطلاق أعمال مبادرة مستقبل الاستثمار في عامها الثاني بالرياض خادم الحرمين الشريفين يعقد جلسة مباحثات مع ملك الأردن محمد بن راشد يصل الرياض للمشاركة في منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار وزارة النقل ترصد 56 مليون رحلة على طرق المملكة في شهر سبتمبر أمطار على منطقة الباحة أمير نجران يقلد مدير العلاقات والمساعد للشؤون الإدارية بشرطة المنطقة رتبة عقيد العمل توضح حقيقة “عدم تسلم عاملات النظافة بمركز التأهيل الشامل بالرياض لأجورهن” منتدى “دافوس الصحراء” العالمي منصة عالمية ترسم ملامح الاستثمار رواد كشافة المجمعة يختتمون مشاركتهم في الجامبوري العالمي جوتا 61 وجوتي 22 إبراهيم المهيلب.. والتكريم المستحق د. تماضر الرماح تبحث مع الرئيس التنفيذي للجمعية الأمريكية للتوحد الاستفادة من التجارب الناجحة عالميًا وتطوير برامج التوحد في المملكة الأمير سلطان بن سلمان يلتقي سفير استراليا لدى المملكة

“صنداي تلغراف” تفضح أكاذيب قطر

“صنداي تلغراف” تفضح أكاذيب قطر

سلطت صحيفة “صنداي تلغراف” الضوء على حضور رئيس وزراء قطر عبد الله آل ثاني، حفل زفاف نجل عبد الرحمن النعيمي، المصنف على قوائم الإرهاب العالمية، بل والقطرية أيضا.

واعتبرت الصحيفة البريطانية أن قطر عليها الإجابة عن تساؤلات جديدة بشأن الواقعة، التي تثبت أن محاولات الخداع التي تمارسها الدوحة، بقائمة الإرهاب التي أصدرتها في مارس الماضي وتضمنت النعيمي.

ووفقا لـ”سكاي نيوز”، التقطت صورة لرئيس الوزراء القطري وهو يقبل نجل النعيمي، بينما يظهر “والد العريس” في الخلفية، بما يؤكد ادعاءات وأكاذيب قطر بشأن نواياها في مكافحة الإرهاب.

والنعيمي مطلوب لدى بريطانيا والولايات المتحدة، فضلا عن وجوده بقوائم الإرهاب القطرية، لدوره في تمويل تنظيمات متطرفة على رأسها القاعدة.

وفي وقت سابق، طالب الكاتب السياسي الأمريكي توم روجر في صحيفة “واشنطن إكزامينر”، الخارجية الأمريكية، باستدعاء السفير القطري لدى واشنطن، ليشرح “لماذا حضر رئيس وزراء بلاده حفل زفاف حضره أحد كبار ممولي الإرهاب”.

وأوضح الكاتب أن رئيس الوزراء كان يعرف مع من يلتقي خلال الحفل، وأن “الإرهابي عبد الرحمن النعيمي هو حلقة الوصل بين الأغنياء وتنظيمات القاعدة على مدى 15 عاما”.

ولفت روجر إلى أن النعيمي مدان في بعض أسوأ الفظائع التي ارتكبتها القاعدة في العراق تحديدا، خاصة فيما يتعلق بغرف التعذيب التي أنشأتها في هذا البلد.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية كشفت عن تمويل النعيمي لجماعات إرهابية، منها القاعدة، في عدد من الدول مثل سوريا والعراق واليمن، بالإضافة إلى حركة الشباب الصومالية.

كما أدرجت الحكومة البريطانية النعيمي على قائمة العقوبات لاشتباهها في تمويله جماعات متطرفة، وتم تجميد أصوله في بريطانيا، ومنع أي مصرف له فروع في هذا البلد من التعامل معه.

وأدرجته الرباعية العربية الداعية لمكافحة الإرهاب على قوائم الإرهابيين، كما فعلت الدوحة الأمر نفسه تجنبا لمزيد من الضغوط الأمريكية.