السبت, 11 صفر 1440 هجريا, الموافق 20 أكتوبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

الهوية بين الكتاب الورقي والإلكتروني .. محاضرة بمعرض كتاب جامعة الملك خالد جامعة الملك خالد توقع اتفاقية تعاون مع جمعية الكوثر الصحية بمنطقة عسير جامعة الملك خالد تختتم فعاليات معرضها الـ 15 للكتاب والمعلومات وفد كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الإمام يزور متحف “العلوم والتقنية في الإسلام” بالرياض وفاة معلمة في حادث إنقلاب مركبة أثناء ذهابها لمقر عملها بالنعيرية وكيل إمارة جازان للحقوق يؤدي صلاة الميت على الشهيد القمعي الاتحاد العام للمنتجين العرب يعقد مؤتمراً لإقامة مونديال القاهرة للإعلام العربي 6 نوفمبر القادم السياحة توقع إتفاقية مع جبل عمر لتحسين وتطوير التجربة السياحية في المملكة بالحرمين الشريفين الإعلام كلمة السر في قضية خاشقجي.. الصحف الكبرى ركبت موجة حملة الإخوان وقطر الممنهجة.. والتسريبات المزعومة أداة ضغط تركية على المملكة أمير عسير يلتقي أصحاب الفضيلة والقضاة ومديري الإدارات الحكومية بالمنطقة هيئة الاتصالات تحذر مستخدمي تطبيق “واتساب” من رسائل احتيال تدعي أنها من التطبيق فريق علمي سعودي يقوم بمسح وتوثيق المواقع الأثرية في الهدا والشفا بمحافظة الطائف

صقور السعودية وفرسان الإمارات يجسدون روح التلاحم في سماء الرياض

صقور السعودية وفرسان الإمارات يجسدون روح التلاحم في سماء الرياض

قدم فريق الصقور السعودية عروضهم المميزة وأبدعوا في تشكيل سماء الرياض بأجمل العروض الجوية واللوحات الفنية الجذابة التي تفاعل معها جمهور الملتقى الرابع للطيران العام الذي أقيم في مطار الثمامة بالرياض، وشكلوا مع فريق فرسان الإمارات المشاركين للمرة الأولى بالملتقى عروضاً مبهرةً تزينت بها سماء الرياض بالألوان الخضراء والبيضاء والحمراء.
واستعرض الطيارون مهاراتهم العالية بشكل جماعي وفردي منظم خلال العروض التي قدمها الفريقان على مدى ثلاثة أيام في الملتقى الذي حضره جمهور غفير من كافة فئات المجتمع، حيث جسد الفريقان روح التلاحم بين البلدين الشقيقين.
ويتميز فريق الصقور السعودية بإمكانيات وكفاءات عالية، ويٌشكل من طيارين وفنيين سعوديين مجهزين على أعلى مستوى من التدريب والجهد والاحترافية العالية، ويهدف الصقور من خلال مشاركتهم في العديد من الفعاليات داخل المملكة وخارجها إلى عكس الصورة المشرقة للقوات الجوية السعودية الباسلة خاصةً والقوات المسلحة عامة التي تتميز بكفاءة عالية وجاهزية واستعداد تام.
ويتكون فريق الصقور السعودية من ثلاثة أطقم يقارب عددهم من خمسون شخصاً يعملون في انسجام عالى وبروح الفريق الواحد ، ويشكل الطاقم الجوي مجموعة من الطيارين الذين يقومون بأداء العروض الجوية وعددهم سبعة طيارين يتقدمهم قائد الفريق المقدم الطيار موسى بن يحيى الفيفي، ويعتبر الطاقم الفني هو المعني بالشؤون الإمدادية ومهمة صيانة وتجهيز الطائرات للطيارين والتأكد من السلامة الأرضية، ويشكل الطاقم الإداري ثالث طواقم الصقور السعودية.
وكان الاستعراض الأول لفريق الصقور السعودية قبل عشرين عاماً خلال مشاركتهم في الاستعراض الجوي الكبير الذي أقيم في مدينة الرياض عام 1419هـ بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية، ويستخدم الفريق طائرة (الهوك) بريطانية الصنع وهي طائرة تدريبية تستخدم لتدريب الطيارين المقاتلين قبل انضمامهم للأسراب المقاتلة، وتعد الهوك من أفضل الطائرات للقيام بهذه المهمة نظراً لحجمها المناسب وخفة ورشاقة حركتها، وقد تم تعديلها داخلياً وخارجياً لتتناسب مع مهمة العروض الجوية كما تم اختيار اللونين الأخضر والأبيض لها تيمناً بألوان العلم الوطني السعودي، كما تم تزويد طائرات الفريق بحاويات الدخان الثلاثية لاستخدامها في العروض الجوية ولتكون قادرة على إخراج الألوان الأخضر والأبيض والأحمر.
وتمكن فريق الصقور السعودية من المشاركة في الاحتفالات الرسمية والمهرجانات السياحية في معظم مناطق المملكة، بالإضافة للمشاركات الخارجية الإقليمية منها والدولية حيث شارك الفريق في الاحتفال بيوم قوة الدفاع لمملكة البحرين الشقيقة واليوم الوطني الباكستاني، كما استطاع الوصول للعالمية من خلال مشاركة الفريق في بطولة العالم للاستعراضات الجوية التي أقيمت بمدينة العين بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، كما شارك فريق الصقور السعودية في المملكة المتحدة وإيطاليا والنمسا وبلجيكا واليونان.
يذكر أن مشاركة فريق فرسان الإمارات للاستعراض الجوي التابع للقوات الجوية الإماراتية في ملتقى الرابع للطيران العام تعد هي الأولى لهٌ في المملكة، وبدأ فرسان الإمارات أول عروضهم الجوية عام 2011م خلال معرض دبي للطيران، ويتكون الفريق من سرب طائرات يضم سبع طائرات من طراز إرماكي إم بي-339 الإيطالية وسبعة طيارين، والرقم سبعة يدل على عدد الإمارات السبعة التي تكون دولة الإمارات العربية المتحدة، وشارك الفريق منذ تأسيسه في العديد من الاستعراضات الجوية في عدداً من دول العالم.