الاثنين, 30 شعبان 1442 هجريا, الموافق 12 أبريل 2021 ميلاديا

صحيفة إيرانية مملوكة لخامنئي تعترف: نحن من فجّر سفينة الشحن الصهيونية للمزيد:

صحيفة إيرانية مملوكة لخامنئي تعترف: نحن من فجّر سفينة الشحن الصهيونية  للمزيد:

اعترفت صحيفة «كيهان» المملوكة للمرشد الإيراني علي خامنئي، بمسؤولية إيران ضمنياً عن التفجير الذي وقع في سفينة الشحن الصهيونية بخليج عُمان يوم الخميس الماضي، والتي وصفتها الصحيفة بأنها جاءت رداً على الضربات الجوية الأميركية التي استهدفت مواقع عسكرية تابعة للحرس الثوري، وجماعات مقربة من طهران يوم الجمعة الماضي في شرق سوريا. وقالت صحيفة كيهان في افتتاحيتها اليوم الأحد: «إن الرّد على الشر في سوريا والعراق، تم في اليمن وبحر عُمان على حد وصفها». وأضافت صحيفة كيهان والتي تتحدث بلسان المرشد الإيراني: «يبدو أن الهجمات وجرائم الكيان الصهيوني في المنطقة، والتي تم ارتكابها علنًا لبعض الوقت، حولت هذا الكيان أخيرًا إلى هدف مشروع، لذلك تم استهداف سفينة حربية محتملة تابعة لهم، بشكل احترافي في بحر عُمان، الأمر الذي أربك الكيان وحلفائه تمامًا بالمنطقة»- على حد تعبيرها-. وتبنت صحيفة كيهان ضمنياً مسؤولية المحور الإيراني عن استهداف السفينة الصهيونية في بحر عُمان وزعمت قائلة: «إن منطقة الخليج باتت تحت سيطرة ما يسمى بقوى محور المقاومة، ولهذا السبب فإن سفينة التجسس هذه رغم تحركها سراً، ربما تمكن أحد فروع محور المقاومة من استهدافها». وكان وزير دفاع الكيان الصهيوني بني غانتس، قد تحدث عن تفجير السفينة في بحر عُمان، وقال «إن الحقائق تشير إلى تورط إيران في عملية ضرب سفينة شحن تعود ملكيتها لرجل أعمال». وتابعت صحيفة كيهان: «إن الهجمات الصهيونية والأميركية المتسلسلة سببت الوهم لهذا الكيان، وجعلته لا يأخذ تحذيرات المقاومة على محمل الجد، لكن هجوم صباح يوم الخميس الماضي في بحر عمان، الذي تم باحترافية عالية، قد يخرج الكيان الصهيوني من هذا الوهم»، وفق ما تدعيه الصحيفة. وذكرت صحيفة كيهان «أن أي رد أميركي- صهيوني محتمل على مصالح إيران، سيلاقي رداً إيرانيًا أيضاً»، مضيفة: «إن الهجوم على السفينة الحربية الصهيونية، التي كانت تبحر تحت غطاء سفينة شحن، وترفع علم دولة أخرى في يوم الخميس الماضي يظهر أن زمن أضرب وأهرب قد ولى وبات من الماضي». وتمثل صحيفة كيهان المملوكة لخامنئي سياسة النظام الإيراني وتتحدث بلسان وتوجه المرشد.