السبت, 3 محرّم 1439 هجريا, الموافق 23 سبتمبر 2017 ميلاديا

شكرا رجال الأمن …

شكرا رجال الأمن …

بقلم : عبدالرحمن آل فائع
بلغ هاشتاق ⁧‫#شكرا_رجال_الأمن‬⁩‬ الترند على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بفضل التفاعل الكبير من قبل المواطنين وحجاج بيت الله الحرام الذين انبهروا من تفاني رجال الأمن واستعدادهم التام لتقديم الخدمات للحجاج رغم مسؤولياتهم الجسام في حفظ أمن الحجيج إلا أنهم كانوا يحملون الصغير ويقيلون العاثر ويعينون كبير السن ويرشون الماء البارد فوق رؤوس الحجاج لتخفيف حرارة الجو ولقيت صورة الجندي السعودي الذي ينظم مسيرات الحجاج رغم تعرضه لإصابة في الرأس تفاعلًا رائعًا من جميع فئات المجتمع حيث كان يلف شاشًا أبيض على رأسه مما أحدث صدى كبيرًا لدى المغردين الذي أشادوا بموقفه الإنساني النبيل وتحامله على إصابته
وعلقت المغردة سموحة على صورة الجندي بقولها :
‏⁧‫#شكرا_رجال_الامن‬⁩
‏يعجز القلب بأي دعوة يدعو لهم !
‏اللهم أدم مليكنا وجنوده أمانًا وفخرًا لنا
‏وسندًا وأساسًا لوطننا وأرزقهم سعادة لاحد لها .
ولقيت هذه التغريدة إستحسان المغردين حيث حصلت على أكثر من 200 ريتويت وأكثر من 120 إعجابا مع بعض التعليقات التي أشادت بموقف الجندي الشجاع والبطل الإنساني وهو يتحامل على إصابته
وبعيدًا عن الهاشتاق كانت التغريدات تصفق للجندي المصاب الذي يقوم على خدمة الحجاج وتثني على روحه الكبيرة التي عكست الترحيب الكبير من قبل حكومة وشعب المملكة بحجاج بيت الله الحرام
ورد الشاعر فهد المساعد على طلب أحد متابعيه والذي طلب منه بيت شعر يعبر عن الصورة بطلب آخر من متابعيه الشعراء بأن يحتفوا به وبأبطالنا فجاءت الردود سريعة ومثلجة للصدر وكان أجملها من الشاعر فيصل العتيبي الذي قال :
على راسه وسام الفخر
‏ماهو بشاش ولا عله
‏وهب روحه وحياته ذخر
‏لخدمه ضيف بيت الله

‏وتفاعل الشاعر بديع القاف بأبيات جميلة مليئة بالفخر والاعتزاز :
الشعب لعيون الوطن كله جنود
‏نبتر يد الارهاب يا كلاب داعش

‏وحكامنا ميقافهم كنه “الطود”
‏كل الدول منهم تهاب وتراعش

وقد اتفق الجميع على إنسانية رجل الأمن السعودي والتي لا تقلل من شجاعته في مواجهة الأحداث الإرهابية والأعمال الإجرامية فشكرًا رجال امننا وإن كانت كلمات الشكر لا تكفي …