الأربعاء, 13 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 21 نوفمبر 2018 ميلاديا

سقوط عملاق العقارات في دبي

سقوط عملاق العقارات في دبي

سقط عملاق العقارات في دبي عارف نقفي بعد أن وافقت مجموعة “أبراج القابضة” للاستثمار المباشر، ومقرها دبي، على بيع أنشطة إدارة الصناديق في أمريكا اللاتينية وشمال إفريقيا وتركيا ودول إفريقية جنوبي الصحراء الكبرى إلى شركة “كولوني كابيتال” الأمريكية لإدارة الاستثمارات، حسبما أعلنت الشركتان أمس.

ويأتي هذا الاتفاق بعد شهور من الاضطرابات التي تعصف بـ”أبراج” في أعقاب نزاعها مع أربعة من مستثمريها، من بينهم مؤسسة بيل وميليندا جيتس ومؤسسة التمويل الدولية، بشأن استخدام أموالهم في صندوق للرعاية الصحية قيمته مليار دولار، ونفت الشركة إساءة استخدام هذه الأموال.

وعملية بيع أنشطة إدارة الصناديق جزء من عملية تصفية وإعادة هيكلة مؤقتة بموجب أمر قضائي، ولم يتم الكشف عن البنود المالية للاتفاق.

وبحسب “رويترز”، ذكرت الشركتان أن “كولوني كابيتال” وافقت أيضا على الإشراف مؤقتا على بقية صناديق مجموعة أبراج.

وتشمل بقية صناديق مجموعة الاستثمار المباشر، صندوق رعاية صحية قيمته مليار دولار، وبعض الصناديق الأخرى المملوكة لـ”أبراج” منذ وقت طويل.

وأفادت مصادر في وقت سابق، أن شركة تي.بي.جي الأمريكية تجري محادثات مع مستثمرين في صندوق الرعاية الصحية التابع لـ”أبراج” للاستحواذ على إدارة أصول الصندوق البالغة مليار دولار.

ولا تشمل الصفقة شركة كيه-إليكتريك التي يجري بيعها في باكستان وتملكها “أبراج القابضة”، ويأتي الاتفاق مع شركة كولوني بعدما قدم مستثمرون آخرون، منهم “سيربيروس كابيتال”، مانجمنت، عروضا لشراء أنشطة “أبراج” قبل أن تقدم الشركة طلبا في جزر كايمان للتصفية المؤقتة.

ووفقا لوثيقة، قدمت وحدة تابعة لمجموعة أبوظبي المالية الأسبوع الحالي عرضا مشروطا لشراء وحدة إدارة الاستثمارات في “أبراج” مقابل 50 مليون دولار.

ومنذ الكشف عن النزاع بين “أبراج” وبعض مستثمريها في وقت سابق من العام الحالي، فصلت الشركة وحدة إدارة الاستثمارات عن الشركة القابضة، كما تنحى مؤسس الشركة عارف نقفي عن إدارة صندوق الاستثمار المباشر وأوقفت الشركة أنشطتها الاستثمارية.

وقدمت “أبراج” طلبا للتصفية المؤقتة في محكمة في جزر كايمان في وقت سابق من الشهر الجاري لإعادة هيكلة ديونها وأنشطتها.

وقالت “أبراج”، إن أحدث اتفاقاتها حاز على موافقة مبدئية من الجهات التنظيمية، ومن المتوقع إتمام الاتفاق فور موافقة المحكمة العليا في جزر كايمان والحصول على بقية الموافقات اللازمة.

وأوضح توم باراك، الرئيس التنفيذي لشركة كولوني كابيتال، أنه يأمل أن يفسح الاتفاق المجال لعملية إعادة بناء من جميع الأطراف، إضافة إلى إنهاء التكهنات التي ثارت حول “أبراج” خلال الشهور الماضية.