السبت, 29 صفر 1439 هجريا, الموافق 18 نوفمبر 2017 ميلاديا

سعود القحطاني.. لا حرمنا الله قلمك ولسانك!

سعود القحطاني..  لا حرمنا الله قلمك ولسانك!

فلاح العتيبي يكتب عن سعود القحطاني

دولتنا – المملكة العربية السعودية- ولله الحمد، عزيزة منيعة بأهلها وأبنائها الأوفياء المخلصين.. وقبل ذلك بحفظ الله تعالى لها، فعندما تتعرض هذه البلاد للخطر يقف الجميع دونها مدافعين مضحين بأرواحهم؛ فهؤلاء أبناؤها على الحد الجنوبي يضربون أعلى الأمثلة في الزود عن الحمى ورد كيد العدا بكل ما يملكون من قوة .. بحماية  الحدود وتثبيت الشرعية في اليمن الشقيق..

هؤلاء الأبناء، كما أن منهم أبطالاً يدافعون عنها بالسلاح ويبذلون في سبيلها الأرواح، هناك أيضاً من أبنائنا رجال شرفاء يدافعون عن شرف بلادهم بالقلم واللسان في الصحافة ووسائل الإعلام.. عندما تتطاول بعض الدول بالإساءة للمملكة وأهلها ومحاولة إنكار جهودها التي لا ينكرها إلا جاحد خبيث..

 من هؤلاء الرجال ابن المملكة البار سعود القحطاني الإعلامي والقانوني والمستشار بالديوان الملكى، المشرف العام على مركز الدراسات والشؤون الإعلامية، وصاحب تغريد القائمة السوداء.

فها هو سعود القحطاني يقف اليوم لهؤلاء الخوارج والخونة الحاقدين على المملكة، يقف لهم بالمرصاد.. ويرد على افتراءاتهم وكذبهم وتضليلهم ومحاولات تشويه المملكة ورجالها وولاة أمرها، لذا فهم يحاولون تشويه سمعته، ويشنون عليه حملة شرسة لأنه مخلص لوطنه وأهله..

ولكننا، نقول لهؤلاء الخونة إن كل أبناء المملكة سيقفون لكم ويفضحون مخططاتكم، مثل ما يفعل سعود القحطاني ضد الفاسدين المجرمين الذين يحاولون النيل من هذه البلاد الطاهرة التي هي قبلة المسلمين، ويضم ثراها الطاهر مثوى نبيه الكريم..

 فهؤلاء الخونة المأجورون ينفذون مخطط إيران الدنيء للسيطرة على البلاد العربية وتشويه هويتها ومعتقدها، خاصة في موسم الحج من كل عام .. ولكن هاهم أبناؤنا يقفون ضد إيران وأذنابها وعملائها الذين يحاولون تشويه أي منجز من منجزات المملكة لتثبت إيران فشل المملكة في إدارة موسم الحج وتدعو إلى تدويله.. ليس حرصا على الحجاج ومصلحة المسلمين، بل كيداً وحسداً للمملكة التي تدير هذا الأمر بكل كفاءة واقتدار تغبطها عليها دول العالم..

نقول للأخ سعود القحطاني: لا فض فوك، وبيض الله وجهك، وكثر من أمثالك الذين ينافحون عن المملكة وأهلها وولاة أمرها وسلامة مقدساتها. وفي الوقت ذاته نقول لهؤلاء الخونة: خبتم وخاب مسعاكم.. أذلكم الله وأخزاكم..

حفظ الله على بلادنا أمنها وأمانها.. وسدد ولاة أمرها ووفقهم لما فيه خير البلاد وأهلها تحت القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين  الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين سمو الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله- وبارك المولى عز وجل، المسيرة الطيبة للمملكة وأهلها, اللهم آمين..