الاثنين, 17 محرّم 1441 هجريا, الموافق 16 سبتمبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

رحم الله “محمد” المزروعي وأدام العز لـ”فارس” الوفاء

رحم الله “محمد” المزروعي  وأدام العز لـ”فارس” الوفاء

بقلم فلاح العتيبي

في زيارة سريعة بالأمس لإمارة أبو ظبي الرائعة،  زرنا فيها بيت المرحوم الشيخ محمد بن خلف المزروعي، رحمه الله، والذي كانت له علاقة وطيدة بالثقافة والتراث، حيث كان اهتمامه، رحمه الله، بالتراث الثقافي لدولة الإمارات.. قبل أن يرحل عن دنيانا إثر حادث أليم..

 ولقد شكلت حياة المرحوم كلها رحلة عمل متواصل مبدع ومضن تعزيزاً لنهضة مسيرة الثقافة والأدب والفكر، التي ميزت دولة الإمارات انطلاقا من إمارة أبوظبي وبتوجيه مباشر من شيوخها ومبدعيها.

 

وفي الحقيقة، أننا في زيارتنا لبيتهم العامر –أدام الله عزهم – لم نفقد الشيخ محمد، رحمه الله، فهناك التقينا بأخيه اللواء فارس بن خلف المزروعي، وهو لواء ركن طيار، ويشغل منصب رئيس جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل وعضو مجلس إدارة شركة موانئ أبو ظبي.. ذلك الرجل الكريم المضياف؛ اللواء فارس كان موجوداً وهو مكمل لمسيرة المرحوم أخيه الشيخ محمد في كرمه وتواضعه، ويمثل امتدادا لشخصية الشيخ محمد فهو كذلك يستقبل الجميع في بيتهم العامر، فهم من أسرة كريمة، عُرف عنهم الأدب والأخلاق العالية والمروءة والرجولة وصيانة الأخوّة والحرص على الوفاء..

 وكما ذكرت سابقا، فإن بيتهم مفتوح للجميع، سواء كانوا من أحبة الشيخ محمد، رحمه الله، من عشاق الثقافة والتراث، أو من أحبة اللواء فارس الذي كلفته الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بإمارة أبوظبي، برئاسة لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، بعد رحيل أخيه الشيخ محمد  بن خلف المزروعي الذي كان رئيساً لهذه اللجنة، والتي تولي كل عنايتها بصون التراث الثقافي لدولة الإمارات، وتعزيز مشاعر الفخر بالهوية الوطنية، وتساهم في الحفاظ على الموروث الثقافي..

وقد شرفت بلقاء اللواء فارس بن خلف المزروعي وإخوانه ومحبيه في رعاية الثقافة والتراث الإماراتي الثمين.. واطلع اللواء فارس على ما أصدرناه عن الإمارات، ومنها عدد عن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تقديرا لما قدمه الشيخ زايد حكيم العرب لشعب الإمارات ولأمته العربية والإسلامية وتعبيرا عن حبنا له وحب أهل الخليج والعرب للشيخ زايد رحمه الله، وكذلك العدد الخاص عن الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبو ظبي تقديرا  لمواقفه الرجولية والعربية الأصيلة في خدمة أهله ومواطنيه وخدمة أمته العربية والإسلامية .

نسأل الله تعالى في هذه الأيام الطيبة المباركة أن يرحم الشيخ محمد بن خلف المزروعي رحمة واسعة، ويسكنه فسيح جناته.. وأن يحفظ بقدرته وحفظه اللواء فارس بن خلف ويمد في عمره بالخير، وأن يمتعه بالصحة والعافية.. وأن يحفظ الله دولة الإمارات العربية المتحدة؛ حكومة وشعباً، ويوفق قادتها لما فيه خير البلاد والعباد؛ فهم معروف عنهم المروءة وخدمة الجميع والوفاء للجميع..

ولا يمكن لأحد أن ينسى دور دولة الإمارات التي وقفت؛ قيادة وشعبا وجيشا مع أشقائها في المملكة العربية السعودية في المواقف الجادة والحاسمة الحازمة التي انتهجتها المملكة في مواجهة المد الفارسي باليمن الشقيق، وهو الذي يريد هدم الكيان العربي كله من المحيط للخليج بتدخله السافر في كل شأن عربي، ويعمل جاهدا على إشعال الفتن والحروب من داخل الكيان العربي نفسه بغرض تفكيكه وانهياره ..

وفي الختام.. كل التقدير للشيخ الكريم اللواء فارس بن خلف المزروعي على حفاوته .. وصادق تمنياتنا له بالتوفيق في كل ما يصبو إليه، داعين الله  للشيخ محمد بن خلف المزروعي بالرحمة والمغفرة .. إنه سميع مجيب.