الأربعاء, 6 شوّال 1439 هجريا, الموافق 20 يونيو 2018 ميلاديا

ذكرت مواقع مطلعة في عالم التقنية والإنترنت أن فيسبوك خرج مؤخرا من قائمة أكثر 3 مواقع متابعة على الإنترنت في الولايات المتحدة. ووفقا للمعلومات المتوفرة فقد جاء في المرتبتين الأولى والثانية في قائمة المواقع الأكثر استخداما في أمريكا غوغل ويوتيوب، حيث يمضي المستخدمون يوميا أكثر من 15 دقيقة في تصفحهما. أما منصة “Reddit” فقد جاءت في المرتبة الثالثة لتزيح فيسبوك إلى المرتبة الرابعة، حيث يمضي المستخدمون في أمريكا نحو 11 دقيقة يوميا في قراءة كل جديد فيها، بينما يمضون في فيسبوك وقتا أقل. ويرجح الخبراء أن التراجع في شعبية فيسبوك بالولايات المتحدة مؤخرا سببه الفضائح التي تلاحقه بسبب انتهاك خصوصيات المستخدمين وخصوصا فضيحة “كامبريدج أناليتيكا” التي كشفت عن مدى سهولة الحصول على بيانات عملاء فيسبوك، دون موافقتهم على ذلك.

ذكرت مواقع مطلعة في عالم التقنية والإنترنت أن فيسبوك خرج مؤخرا من قائمة أكثر 3 مواقع متابعة على الإنترنت في الولايات المتحدة.  ووفقا للمعلومات المتوفرة فقد جاء في المرتبتين الأولى والثانية في قائمة المواقع الأكثر استخداما في أمريكا غوغل ويوتيوب، حيث يمضي المستخدمون يوميا أكثر من 15 دقيقة في تصفحهما.  أما منصة “Reddit” فقد جاءت في المرتبة الثالثة لتزيح فيسبوك إلى المرتبة الرابعة، حيث يمضي المستخدمون في أمريكا نحو 11 دقيقة يوميا في قراءة كل جديد فيها، بينما يمضون في فيسبوك وقتا أقل.  ويرجح الخبراء أن التراجع في شعبية فيسبوك بالولايات المتحدة مؤخرا سببه الفضائح التي تلاحقه بسبب انتهاك خصوصيات المستخدمين وخصوصا فضيحة “كامبريدج أناليتيكا” التي كشفت عن مدى سهولة الحصول على بيانات عملاء فيسبوك، دون موافقتهم على ذلك.

ذكرت مواقع مطلعة في عالم التقنية والإنترنت أن فيسبوك خرج مؤخرا من قائمة أكثر 3 مواقع متابعة على الإنترنت في الولايات المتحدة.

ووفقا للمعلومات المتوفرة فقد جاء في المرتبتين الأولى والثانية في قائمة المواقع الأكثر استخداما في أمريكا غوغل ويوتيوب، حيث يمضي المستخدمون يوميا أكثر من 15 دقيقة في تصفحهما.

أما منصة “Reddit” فقد جاءت في المرتبة الثالثة لتزيح فيسبوك إلى المرتبة الرابعة، حيث يمضي المستخدمون في أمريكا نحو 11 دقيقة يوميا في قراءة كل جديد فيها، بينما يمضون في فيسبوك وقتا أقل.

ويرجح الخبراء أن التراجع في شعبية فيسبوك بالولايات المتحدة مؤخرا سببه الفضائح التي تلاحقه بسبب انتهاك خصوصيات المستخدمين وخصوصا فضيحة “كامبريدج أناليتيكا” التي كشفت عن مدى سهولة الحصول على بيانات عملاء فيسبوك، دون موافقتهم على ذلك.