الجمعة, 14 رجب 1442 هجريا, الموافق 26 فبراير 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

‏بحث السلوك الإيراني وأنشطته المزعزعة لاستقرار المنطقة ‏⁧‫#خادم_الحرمين‬⁩ لـ«⁧‫#بايدن‬⁩»: ⁧‫#السعودية‬⁩ حريصة على الوصول إلى حل سياسي شامل في ⁧‫#اليمن‬⁩ الأمير مشعل بن عبد الله.. مسئول ترك بصمته في قلوب الناس مشعل بن عبد الله ) … عاشق نجران الصحة»: مواعيد الجرعة الثانية للتطعيم ضد «كورونا» حسب نوع اللقاح أكدت عدم تخصيص مراكز معينة لكل لقاح العدل»: دفع مبالغ أحكام التنفيذ إلكترونياً عبر «سداد».. «الشيك» مرفوض إعلامية رابطة رواد السعودية تجتمع بمسؤولي إعلام المفوضيات تقويم التعليم»: اختبارات الفترة الثانية لرخص المعلمين المهنية.. 20 مارس الإسلامية»: إغلاق 6 مساجد لثبوت 6 إصابات بـ«كورونا» بين المصلين اتحاد رواد العرب يقدم دورة تدريبية إعلامية بالتعاون مع معهد الأهرام الإقليمي الشباب يعزز صدارته بثلاثية الأهلي ” الفهد “يكرم زكي عمران لفوزه بمسابقة “حكاية منديل كشفي” توقيع عقد شراكة بين كشافة تعليم وادي الدواسر وفرع المياه بالسليل

“ذا لاين”.. ومشروع السياحة السعودية

“ذا لاين”.. ومشروع السياحة السعودية

علي الحربي*
 
 

 

دفعت ظاهرة الهجرة المعاكسة من ريف القرى إلى التمركز في المدن الرئيسية، الحكومة السعودية إلى التفكير بشكل غير نمطي وغير تقليدي، من أجل إيجاد حلول تطويرية، وتكوين مناطق سياحية تتسم بالتطور والتقدم التكنولوجي، تتسم بالجذب العالي، والعمل على دراستها وتخطيطها بشكل احترافي.  
تنشيط السياحة السعودية، وتعزيزها وتوفير وجهات متنوعة، يُسهم في خلق آفاق جديدة، ويقضي على تراجع ترتيب بلادنا من حيث التنافسية السياحة، فقد تراجعت من المرتبة 63 إلى المرتبة 69 في العام 2019، بحسب ما هو صادر عن مجلس الاقتصاد العالمي، بسبب ضعف الترويج السياحي، لمواقعنا وتجاربنا السياحية الوطنية، وهو الدور المأمول من قبل الهيئة السعودية للسياحة.
من المسارات السياحية النوعية التي سيكون لها شأن على خريطة السياحة العالمية، إطلاق ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الأسبوع لمشروع “ذا لاين”، الذي سيجعل من بلادنا وجهة دولية في مجال “السياحة النظيفة”، من خلال الطاقة البديلة الخالية من الملوثات والانبعاثات الكربونية.
المنطقة التي وقع الاختيار عليها لتكون مقرًا للمدينة الحلم تتميز باعتدال مناخها واختلاف تضاريسها على شاطئ البحر الأحمر، وهو موقع حيوي يستطيع جميع السياح من دول العالم الوصول إليه في غضون خمس ساعات بفضل مطار “نيوم”، الواقع في شرما، بمنطقة تبوك، وهو يعطي المدينة مجالًا أوسع من الناحية السياحية.
من أكثر التقارير التي جذبت انتباهي عند شروعي في الكتابة عن هذا الموضوع، والذي يؤكد توجه القيادة السعودية الصحيح في مشروع “ذا لاين”، ما ذكره موقع eco experts من أن المملكة تمتلك أعلى معدلات التلوث، والتي فاقت الدول الصناعية مجتمعة، وهي أيضًا – أي بلادنا- من أقل الدول استخداما للطاقة المتجددة والنظيفة، مما يجعل بناء لمدينة أمرًا استراتيجيًا حيويًا، خاصة أن الطاقة المتجددة تسهم في خفض ّالتكاليف، وتحد من ظاهرة الاحتباس الحراري بتكلفة أقل.. شكرًا لبلادنا على “ذا لاين”.
———————————————–
*كاتب صحافي