الأربعاء, 5 جمادى الآخر 1439 هجريا, الموافق 21 فبراير 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

حساب المواطن يوضح: ماذا يعني أن الدفعة ناقصة أو صفر؟ وكيل إمارة الجوف يؤكد على منع التعدي على أراضي الدولة برعاية أمير المنطقة.. جامعة جازان تزف 10 آلاف خريج من طلابها وطالباتها وزير الداخلية يستقبل رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي مرور الرياض يخفض سرعة جسر الخليج إلى 50 كلم لوجود أعمال صيانة لمدة أربعة أشهر “البيئة ” تسجيل إصابة بإنفلونزا الطيور H5N8 في الخرج وكيل إمارة جازان للشؤون الأمنية يؤدي صلاة الميت على الشهيد وكيل رقيب ” حمدي “ وزير الدولة للشؤون الخارجية يستقبل سفير البرتغال المعين لدى المملكة محافظ الاحساء يستقبل وفد التعليم بعد حصولهم على التميز الإداري على مستوى المملكة الفايز يتسلم العضوية الشرفية لجمعية بر بني حسن أمير القصيم: واحة مدن لتوفير فرص العمل للكفاءات النسائية في بيئة ملائمة المجلس المحلي بمحافظة المندق يوصي بمخاطبة رئيس بلدية المندق للإفادة عن الانهيارات المتكررة في الطريق المؤدي لمركز دوس

دراسة : ممارسة الرياضة تخفف معاناة مرضى السرطان

دراسة : ممارسة الرياضة تخفف معاناة مرضى السرطان

كشفت دراسة حديثة نشرتها مجلة «بحوث علاج سرطان الثدى» الطبية الفرنسية، أن ممارسة الرياضة بانتظام تسهم فى تخفيف الآلام لدى مرضى سرطان الثدى من النساء، كما تساهم فى التقليل من أعراض التشوه المعرفى نتيجة المرض.

وأوضحت الدراسة أن عددا كبيرا ممن نجوا من سرطان الثدى كانوا يمارسون أنشطة رياضية، ما أسهم بتخفيف معاناتهن خلال فترة المرض، كما ساهم فى تخفيف أعراض التشوه المعرفى لديهن فى مرحلة ما بعد العلاج.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعتى «إلينوى» و«نورث» الأمريكيتين لتقييم مدى تأثير الرياضة على النساء اللواتى لديهن سرطان الثدى ويعانين من أعراض التشوه المعرفى.

وشملت الدراسة 300 سيدة متوسط أعمارهن 58 عاما وتم متابعتهم عن طريق تطبيق «تعقب الأنشطة» وهو متاح على الجهاز اللوحي«آى باد» ويحتوى على عدة استبيانات وعمليات قياس الاهتمام والوظائف المعرفية والذاكرة.

وأفادت الدراسة أن الأنشطة الحركية والرياضية فى فترة ما بعد المرض تحسن فرص البقاء على قيد الحياة وتحد من خطر الإصابة بالورم الخبيث كما تقلل من خطر الانتكاسة.

وخلصت الدراسة إلى أن ممارسة الرياضة أثناء فترة العلاج وما بعدها أمرا ضروريا للتخفيف عن معاناة المريض بنسبة 36%.