السبت, 17 ربيع الآخر 1441 هجريا, الموافق 14 ديسمبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

ابن عم راجح الحارثي: ذهب إلى مصر للعلاج.. وطعنات غادرة أنهت حياته ‏شقيق «راجح» قتيل القاهرة الأمن قبض على جانيَيْن مرض السيجارة الإلكترونية يوقع مزيدا من الضحايا لهذه الأسباب الملفوف أفضل الخضروات للسكري أمر ملكي: ضم «الرقابة والتحقيق» و«المباحث الإدارية» إلى «هيئة مكافحة الفساد» تعديل اسمها إلى «هيئة الرقابة ومكافحة الفساد» برنامج مكافحة التدخين يشارك في فعاليات اليوم العالمي للتطوع #الشورى‬⁩ يسمح للحكوميين بمزاولة ⁧‫#التجارة‬⁩ سمو أمير ⁧‫#القصيم‬⁩ يستقبل سمو عضو مجلس الأمناء لمؤسسة جائزة الأميرة صيته بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي. ‏سمو أمير ⁧‫#الباحة‬⁩ يدشن الفريق الكشفي النسائي الأول بالمنطقة، ويؤكد أهمية العمل الكشفي في كل المجالات خصوصاً من ناحية العمل التطوعي والإنساني وغيرها، وأهمية وجود العنصر النسائي في العمل الكشفي مباركاً هذا الفريق دعما لفتيات المنطقة. سمو أمير منطقة ⁧‫#جازان‬⁩ يرعى احتفاء فرع ⁧‫#حقوق_الإنسان ‬⁩ في المنطقة بمناسبة ⁧‫#اليوم_العالمي_لحقوق_الإنسان‬⁩. بعد اعتزاله الشيلات.. الضبعان يطمح لـ«دويتو» مع «مخاوي الليل» العلم يكشف سر الرغبة الشديدة في الأكل

خبير سياسي يكشف مخطط مؤتمر تعريف أهل السنة بالشيشان ضد المملكة

خبير سياسي يكشف مخطط مؤتمر تعريف أهل السنة بالشيشان ضد المملكة
المملكة اليوم - محمد العتيبي

قال إبراهيم آل مرعي، الخبير السياسي، إن مؤتمر “غروزني” في الشيشان سياسي بامتياز بطابع ديني، إحدى أدوات روسيا لتحقيق استراتيجيتها في العالم العربي والإسلامي وفقاً لموقع تواصل.
وأضاف آل مرعي، في تغريدات على حسابه بـ”تويتر”، أن: “الغاية النهائية من مؤتمر غروزني، هي عزل المملكة عن العالم الإسلامي بالتشكيك في نهجها الديني الذي تتبعه بزعم أنه ليس من الإسلام في شيء”.
وأوضح: أن “الشرق والغرب اتفقا على استهداف المملكة فكرياً وأمنياً وعسكرياً؛ لأنها تقف سداً منيعاً ضد تحقيق أهدافهم في المنطقة”.
وأشار إلى أن إغلاق أكاديمية الملك فهد في برلين خطوة ضمن الخطوات الغربية؛ لتضييق الخناق على المملكة بتقييد قوتها الناعمة وتحييد أدواتها.
وتابع: أن المملكة تقود العالم العربي والإسلامي في مواجهة “صلف” الدول العظمى التي تسعى لتحقيق أهدافها على حساب أمننا الوطني والأمن القومي العربي والإسلامي.
واستضافت العاصمة الشيشانية، غروزني، المؤتمر بهدف تعريف هوية “أهل السنة والجماعة” إذ استثنت توصياته تلك التيارات من التعريف، كما لم تدرج المؤسسات الدينية في المملكة ضمن المؤسسات التعليمية “العريقة”.
وتضمنت توصيات المؤتمر الذي حمل عنوان: “من هم أهل السنة والجماعة؟”، أن أهل السنة والجماعة هم “الأشاعرة والماتريدية في الاعتقاد، وأهل المذاهب الأربعة في الفقه، وأهل التصوف الصافي علماً وأخلاقاً وتزكيةً”.