الاثنين, 13 شعبان 1441 هجريا, الموافق 6 أبريل 2020 ميلاديا

جابر القرني.. رجل المهام الصعاب

جابر القرني.. رجل المهام الصعاب

لابد للأعمال العظيمة أن يكون خلفها شخصيات عظيمة تتكفل بها.. لابد لها من قلوب مخلصة.. وعقول متفتحة واعية.. وأيدي لا تكل ولا تمل ولا تتكبر أن تمتد لكل صغيرة وكبيرة فيما كُلفت به، حتى يخرج العمل للنور مبهرا فريداً في كل شيء..

تلك الشخصية العظيمة بحق، ويحق لها أن تُقدَّر، هذه القامة الإعلامية الكبيرة الأستاذ جابر القرني، المشرف على الشؤون الإعلامية بالمهرجان الوطني للثقافة والتراث “الجنادرية33” والذي حظي بشرف التكريم الخاص من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في حفل افتتاح الجنادرية ٣٣..، فهو رجل دمث الخلق صادق العزم محب لأهله ووطنه ومليكه.. وقبل ذلك كله مخاص لدينه.
والعمل العظيم الذي يقف خلفه هذا الرجل هو مهرجان الجنادرية، فلا شك أن مهرجان الجنادرية بجميع فعالياته يعد واحداً من أهم الواجهات الثقافية للمملكة العربية السعودية، بل ومن أهم وأبرز المهرجانات الرائدة في منطقتنا فمن خلاله يجتمع رجال الفكر والأدب والسياسة والإعلام والفن، من جميع أنحاء دول العالم، لتبادل المعلومات المعرفية، والوقوف والتعرف على تراثنا وحضارتنا. وهو مهرجان يحظي برعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومتابعة من سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

الأستاذ جابر القرني له سجل إعلامي حافل وتاريخ مجيد مع مسيرة المهرجان الوطني للتراث والثقافة منذ انطلاقته قبل أكثر من ثلاثة عقود، فهو عبر تلك السنين كان شعلة من النشاط في التعريف بالمهرجان من خلال التقارير والأخبار واللقاءات الصحفية واستضافة الضيوف، ولقد جمع الأستاذ جابر بين مهام الإعلام والمراسم، وهو المعني رقم واحد بالتنسيق والترتيب للإعداد والتجهيز لأوبريت الجنادرية سنوياً، سواء فيما يتعلق بالتواصل مع الفنانين أو الفرق المشاركة في فعاليات الحفل المصاحب للأوبريت”.
كما أنه شخصية محبوبة من الجميع لما يتمتع به من دماثة الخلق وبكاريزما رائعة وعلاقات مميزة مع كل العاملين معه، مما سهل عليه مساهمته الفاعلة في ترتيب استضافة ممثلي المدن والقرى الشعبية المشاركة بالأركان المقامة على جنبات الجنادرية لتمثيل المملكة بعناصر ورموز فنية فلكلورية من جميع أنشطة التراث الوطني في أرجاء المملكة.
الأستاذ جابر، كمسؤول إعلامي،عن أنشطة الجنادرية يمثل المحور الأساسي لكل ما يتم تنظيمه في الجنادرية من مؤتمرات وفعاليات وأنشطة ثقافية ومحاضرات. لذا تربطه صداقات رائعة ومستمرة مع نجوم الفن وطواقم العمل الذين سجلوا حضورهم في أوبريت الجنادرية، وكذلك مع الأدباء والكتاب والإعلاميين الذين يستضيفهم المهرجان.
تجلت أكبر صفات هذا الرجل في تواضعه وإيثاره الآخرين على نفسه، فقد حمل هموم الإعلام والإعلاميين فحملوه حبا على أكتافهم، وهو محب لأهله وإخوانه ودود بلا حدود .. وداعم للجميع بلا من ولا أذى..
هنيئا له هذا التكريم السامي الذي حظي به من لدن خادم الحرمين الشريفين، ضمن الشخصيات السعودية لمهرجان الجنادرية (33) وهو تقدير وتكريم مستحق لشخصية استثنائية خدمت هذا المهرجان بكل احترافية ومهنية
فقد صنع القرني منصة إعلامية صلبة للتعريف بموروث المملكة الثقافي والاجتماعي للأجيال الحالية والقادمة لهذا الوطن.. إنه بحق رجل المهام الصعاب..
ونحن في (المملكة اليوم) نتقدم لزميلنا الإعلامي القدير الأستاذ جابر القرني بصادق تهانينا.. مباركين له هذا التكريم السامي الكريم.. وداعين له بدوام التوفيق والنجاح..