الخميس, 5 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 23 نوفمبر 2017 ميلاديا

تراكم المخالفات المرورية إلى متى ؟

تراكم المخالفات المرورية إلى متى ؟

خالد عمر :

فرحنا جميعاً يوم الخميس لسبب واحد فقط ، وهو صيانة في موقع حكومي ، وقد سببت هذه الصيانة إختفاء المخالفات المرورية المتراكمة على كواهل المواطنين في هذة البلاد . وترددت بعد إختفاء هذه المخالفات عدد من الشائعات ، منهم من يقول بوجود إعفاء للمخالفات ومنهم من يقول أشياء أخرى ، ولكن هل المخالفات المتراكمة على كواهل بعض المواطنين والشباب بشكل خاص ، كانت بسبب أخطاء الشباب في قيادة مركباتهم ام كان التراكم بسبب أشياء أخرى ؟
كلنا نعلم أن أول ما يخيف سائق السيارة في كل بلد هو وقوع الحادث المروري والوفاة بسبب السيارة ، و كذلك الحصول على مخالفة مرورية ، و يتوقع البعض أن وجود المخالفات هو لجني الأموال فقط ، ولكن أراها أنا أنها وسيلة من وسائل المحافظة على أرواح الناس وممتلكاتهم ، وكذلك هي وسيلة من وسائل العقاب ، وللحد من الاستهتار بالنظام ، ويصل هذا العقاب إلى حجز المركبة وبعض الأحيان المركبة وسائقها .
ولكن أهم ما يمكن التحدث عنه هو تراكم المخالفات التي وصلت عند البعض كما يعرف الجميع إلى مبالغ كبيرة ! وقد سبب هذا التراكم إلى إيقاف الخدمات والمنع من السفر ! بالإضافة إلى إغراق الناس بديون لسداد قيمة المخالفات وكذلك توليد الامبالاة والإستهتار و التهور في قيادة المركبة ، إن من أهم أسباب تراكم المخالفات عدم وجود محاكمة للمخالف فينبغي منا الاستفادة من تجارب بعض الدول المجاورة لنا التي تقوم بمحاكمة المخالف الذي يخالف النظام أكثر من ثلاث مرات ولقد صنعت هذه المحاكمة هيبة النظام وقل ما تجد هناك من يستمرون في المخالفات ، وكذلك أرى أنا تفعيل السحب الآلي من الحساب البنكي للمخالف بعد شهرين من تسجيل المخالفة .
و سنرى بعد تفعيل المحاكمة أو السحب شعباً يحترم الأنظمة .