الجمعة, 6 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 24 نوفمبر 2017 ميلاديا

بوابة تواصل

بوابة تواصل
مازن عبد الرزاق بليلة

بوابة تواصل الإلكترونية، تجعل بإمكانك، أن تقابل وزير الداخلية بسهولة، ولكن بالتواصل الافتراضي، ويمكنك أن تقابل شخصاً موقوفاً، ولكن بالتواصل الافتراضي، وتستطيع أن تقابل المسجونين، وكل من يصعب الوصول إليه جسدياً، عن طريق بوابة التواصل، وهي فعلاً بوابة العجائب، فالفكرة مثيرة، وتلبي خدمات إنسانية، بأقل التكاليف .
هذه واحدة من عشرات الخدمات المثيرة التي يقوم بها مركز المعلومات الوطني، هناك خدمات بطاقات الأحوال، التي أصبحت تصدر آلياً بدون تدخل من البشر، وتصنف حسب المناطق، وفي وقت قياسي، وترسل فوراً لجميع المناطق، وهناك خدمات تطويرية قادمة فيها، لتصبح بطاقة الأحوال، البطاقة الذكية، الشاملة، بديلاً عن كل بطاقات الصراف الآلي، وبديلاً عن ملفك الطبي، حيث ستشمل البطاقة في الشريحة، الممغنطة سجلاً كاملاً عنك، وعن أحوالك الاجتماعية، وسيرتك الذاتية، وكشفاً عن أوضاعك الصحية، وعنوانك، وسيارتك، ولكن لا تقلق سوف يفتح بكلمة سرية منك، ولمن يحتاج هذه المعلومات عنك ليحسّن في خدمتك.
من الخدمات المذهلة في مركز المعلومات الوطني، خدمتان أمنية تتم أون لاين، وبالصور، الأولى حركة الدوريات الأمنية، منذ تلقي البلاغ حتى تنتهي المهمة، وتشمل رصداً لرد الفعل عند تلقي الأمر، لكل السيارات الأمنية، ومواقعها، وأين تذهب، وما هو الإجراء، الذي تم مع كل بلاغ، وكيف انتهت الحالة، وحقيقة ما يحصل بالصورة، وتسجيل الحدث يعني سيطرة شاملة على كل الموقف أمنياً عبر البلاد، والخدمة الأخرى، الخرائط الرقمية التي تصل إلى 33 طبقة، يمثل كل منها مجموعة خدمات، أو مجموعة ملاحظات أمنية، بحيث تعطي تصنيفات معلوماتية مختلفة، لكل منطقة، وماذا يجري فيها من أحداث، وكيف يجب التعامل مع كل منطقة وفق هذه المعطيات.
خدمات الحكومة الإلكترونية، التي نلمسها كل يوم، من تسهيل للخدمات، عن طريق (أبشر)، والإستقدام، والخروج والعودة، والبصمات، وتحديد الهوية، ومنع المطلوبين من انتحال شخصيات مختلفة، ومعلومات (ساهر)، والاعتراضات عليها، كل ذلك بلمسة أصبع واحد.
#القيادة_نتائج_لا_أقوال
تقول المرأة الفولاذية مارجريت ثاتشر: تحتاج أن تخوض المعركة أكثر من مرة، لتنتصر أخيراً فيها، وأعتقد أن مركز المعلومات الوطني، هو آخر مرة تحتاج فيه الداخلية أن تخوض حربها ضد التلاعب بالأمن الداخلي.