الخميس, 6 ربيع الآخر 1440 هجريا, الموافق 13 ديسمبر 2018 ميلاديا

بعد تسجيل حالة إصابة في المملكة.. أبرز طرق كشف ومعالجة الكوليرا

بعد تسجيل حالة إصابة في المملكة.. أبرز طرق كشف ومعالجة الكوليرا

كشفت وزارة الصحة، عن تسجيل حالة إصابة مؤكدة بمرض الكوليرا والإشتباه في 3 حالات أخرى بمنطقة جازان.
وقال مسؤول بوزارة الصحة، إنه لم يتضح إن كانت للحالات المعلن عنها علاقة باليمن حيث قتل الوباء نحو 2000 شخص، أو بموسم الحج الشهر الماضي.
وأشار المسؤول إلى أن الحالات جرى اكتشافها بمنطقة تقع على الحدود مع اليمن.
وأوضحت الوزارة أن هؤلاء الأشخاص غير سعوديين يتلقون الرعاية في مستشفى الموسم العام في منطقة جازان.
بدورها، طمأنت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة جازان المواطنين، بأن الإجراءات اللازمة اتخذت حيال اشتباه في إصابة حالات تعود ليمنيين بمرض الكوليرا.
وقالت “الصحة” إنه تم تسجيل أربع حالات اشتباه بالكوليرا جميعها لغير سعوديين، مضيفة: “تطمئن (صحة جازان) الجميع بأنه تم اتخاذ الإجراءات الاحترازية، والتعامل مع الحالات، وإعطاء الأدوية اللازمة وفق المتبع، آملين من الجميع الالتزام بالإجراءات الوقائية، متمنين الصحة والسلامة للجميع”.
ما هي الكوليرا؟
“الكوليرا” أحد الأوبئة التي تجتاح الشعوب بدون حواجز وتفتك بالملايين، وظهرت في القرن التاسع عشر لأول مرة في الهند، وتزداد المخاطر في المجتمعات المكتظة بالسكان وبيئات اللاجئين، حيث تنعدم فيها أدنى مستويات العيش الصحي.
وتنتشر البكتيريا بصورة رئيسية بسبب عدم معالجة مياه الصرف الصحي وتلوث مياه الشرب بالفضلات الآدمية الحاوية على الميكروب، وكذلك تنتشر بطريقة مباشرة للفم باستخدام أدوات ملوثة بالميكروب.
وللذباب دور في نقل العدوى خاصة أثناء الأوبئة، حيث تحتاج هذه البكتيريا لفترة حضانة، تتراوح بين عدة ساعات (8 ساعات) إلى سبعة أيام.
كيف تبدو أعراض الكوليرا على المصابين؟
تتفاوت أعراض الكوليرا في ظهورها أو شدتها من شخص لآخر، وتتمثل الأعراض عادة في:
إسهال شديد غير مصحوب -أو غير مصحوب- بمغص، ويكون البراز أصفر اللون في البداية ثم أبيض كلون الرز.
قيء شديد مصحوب أو -غير مصحوب- بغثيان.
عطش شديد.
جفاف نتيجة القيء والإسهال.
قد يشكو المريض من تقلصات مؤلمة في الأطراف والبطن والصدر، بسبب نقص أملاح الكلوريد والكالسيوم.
قلة التبول أو انعدامه.
كبار السن قد يعانون من ضيق الصدر، لارتفاع لزوجة الدم، مما يؤدي إلى قصور في الدورة الدموية التاجية.
كيف يمكن الوقاية من الكوليرا؟
الاهتمام بنظافة البيئة، وبتوفير مياه شرب نقية مع زيادة نسبة الكلور فيها ورفع مستوى الصرف الصحي.

فرض رقابة صحية شديدة على المواد الغذائية بكافة أنواعها.
التبليغ الفوري والعزل الإجباري للمريض المصاب، وعلاجه وعدم السماح له بالخروج إلا بعد التأكد من شفائه تماما.
التطهير المستمر للمريض وملابسه وأماكن عزله بالمستشفى، والتخلص من الفضلات بصورة صحيحة.
في المناطق التي لا تتوفر مياه آمنة للشرب، يمكن اتباع إحدى النصائح التالية:
غلي المياه.
إضافة حبوب الكلور للمياه قبل نصف ساعة من استخدامها.
وضع الماء في إناء شفاف وتعريضه للشمس مباشرة لمدة ساعة.
عدم شراء الثلج من الأسواق.
وهنا يجدر بالذكر أنه من الممكن معالجة نحو 80 % من الحالات، عن طريق إعطاء المريض أملاح الإمهاء الفموي أو سوائل الحقن الوريدي وفقا لشدة الحالة.