الأربعاء, 4 ذو الحجة 1439 هجريا, الموافق 15 أغسطس 2018 ميلاديا

برعاية الأميرة لولوة السديري “تكافل” تكرّم بناتها المتفوقات والمتميز

برعاية الأميرة لولوة السديري “تكافل” تكرّم بناتها المتفوقات والمتميز

برعاية كريمة من سمو الأميرة لولوة بنت أحمد السديري حرم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس إدارة جمعية تكافل الخيرية لرعاية الأيتام نظمت الجمعية حفل تكريم المتفوقات والمتميزات من المستفيدات من خدماتها في منطقة المدينة المنورة وبدأ الحفل بالقران الكريم ثم استمع الحضور إلى عرض مرئي عن نادي تكافل الاجتماعي وجائزة تكافل للتفوق العلمي ورحبت مشرفة الإدارة النسوية بالجمعية الأستاذة مريم المحمدي بالحضور معبرة عن شكرها وتقديرها لرعاية سمو الأمير لولوة السديري للمناسبة وقالت إن ثمرة الانجاز والتميز لها حلاوة في القلب وبهجة في النفس حينما تتشارك أيدي الخير في غرسها وجنيها فكيف بها وقد تشاركت وتعاونت في بناء النفوس والعقول , وقبل ذلك سعت في جبر كسر القلوب واحتضان من أوجعه ألم الفقد , فليلتنا هذه ليلة حصاد مباركة ليلة من ليال العشر الأواخر من شهر رمضان شهر الرحمة والمغفرة – نسأل الله الرحمة والمغفرة وأن يتقبل من الجميع الصيام والقيام- وأضافت في هذه الليلة تم تكريم المتميزات خريجات المرحلة الثانوية العامة الحاصلات على أكثر من 95% وتكريم خريجات برنامج غراس لتأهيل طالبات وطلاب جمعية تكافل وتدريبهم على احتياجات سوق العمل وتزويدهم بالمهارات المناسبة لهم وتعزيز اعتمادهم على أنفسهم , وتكريم خريجات برنامج أهالينا أحد برامج الجمعية بالشراكة مع البنك الأهلي التي توجهها للطالبات والطلاب من المرحلة المتوسطة إلى المرحلة الثانوية من خلال برامج تعليمية إضافية وتقويتهم تحصيلياً كما تم الاحتفاء  بأمهات بذلن أنفسهن لأولادهن وبناتهن وسهرن لهم ومن أجلهم جاهدن قسوة الحياة وتبنت لهن جمعية تكافل مبادرة تمكين لتكون لهم –بإذن الله تعالى- مبادرة تعينهم وتستثمر مهاراتهن وقدراتهن وقد تخرج من هذه المبادرة في مرحلتها الأولى خمسين سيدة من أمهات الأيتام .

وأشادت المحمدي بوفاء سيدات مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم اللاتي ساهمن وتطوعن وبذلن أوقاتهن وجهدهن دعماً ومؤازرةً لبرامج وأنشطة الجمعية.

وفي ختام المناسبة تم تكريم الداعمات لأنشطة وبرامج الجمعية والمتطوعات من إدارة التعليم والمتطوعات من بناتنا المستفيدات من الجمعية المتطوعات بتنظيم الحفل تحت إشراف موظفات الجمعية.