الثلاثاء, 3 جمادى الآخر 1441 هجريا, الموافق 28 يناير 2020 ميلاديا

بتوجيه من وزير الشؤون الاجتماعية “رعاية الأيتام” تبتعث 12 من أبنائها لبريطانيا لدراسة اللغة الإنجليزية

بتوجيه من وزير الشؤون الاجتماعية “رعاية الأيتام” تبتعث 12 من أبنائها لبريطانيا لدراسة اللغة الإنجليزية
محمد الحربي
 المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام تبعث 12 ابناً من أبنائها من مختلف فروعها في مناطق المملكة إلى العاصمة البريطانية لندن لدراسة اللغة الإنجليزية لمدة ثلاثة أشهر، بتوجيه من وزير الشؤون الاجتماعية رئيس مجلس إدارة المؤسسة الدكتور يوسف العثيمين.
وصرّح  المدير العام التنفيذي للمؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام فواز العنزي، بأن المؤسسة تسعى دوماً لتوجيه أبنائها لاستغلال الفرص المتاحة بما ينفعهم في حياتهم العلمية والعملية، فضلاً عن استثمار أوقات فراغهم أثناء فترة إجازة الصيف من خلال عقد مثل هذه المناشط والدورات داخل المملكة وخارجها التي تدعم الأبناء علمياً وعملياً متى ما علمنا بأن اللغة الإنجليزية باتت مطلباً مهماً في كثيرٍ من المجالات.
وقدّم “العنزي” شكره وتقديره للصندوق الخيري الاجتماعي على التعاون المثمر والمستمر مع المؤسسة، مشيراً إلى أن ذلك غير مستغرب على القائمين على الصندوق الخيري لما يقدمونه دائماً من برامج تهتم بالأيتام، متمنياً أن يستمر هذا التعاون لما هو أفضل والذي ينعكس بالإيجاب على حياة الأبناء.
وحث “العنزي” أبناء المؤسسة على الجد والاجتهاد خلال الدورة وتمثيل بلدهم التمثيل الأفضل من خلال التقيد بتعاليم ديننا الحنيف والالتزام به وعكس الصورة الحسنة عن الشاب المسلم المحافظ.
وكانت المؤسسة قد عقدت  للأبناء قبل سفرهم إلى لندن عدداً من الدورات التأهيلية والتعريفية بالأنظمة البريطانية وأهمية التقيد بها، والتعرف على ثقافات البلد وكيفية التعامل معها، فضلاً عن عقد دورات تحفيزية لهم لاستثمار الدورة واستغلالها الاستغلال الأمثل والخروج منها بالفائدة المرجوة.
 يُذكر أن هذه الدورة تأتي ضمن برنامج التدريب والتوظيف والذي يعد من أهم البرامج التي تقدمها المؤسسة لأبنائها المشمولين برعايتها، والذي تهدف من خلاله إلى صقل مواهب وقدرات الأبناء وتنمية مهاراتهم في المجالات التقنية وبرامج التطوير الذاتي، وإعدادهم وتهيئتهم للالتحاق بسوق العمل، وفسح المجال أمام المؤسسات والشركات الوطنية للإسهام في تدريب وتوظيف الأيتام كواجب وطني، وإيجاد فرص عمل للأيتام تساعدهم على الاستقلال الذاتي وبناء شخصيتهم وسد حاجاتهم.