الخميس, 7 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 15 نوفمبر 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

أمير حائل يفتتح معرض الكتاب والتقنية السادس الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي يستقبل مدير مطار الجوف “حساب السعرات الحرارية” ورشة عمل بغرفة تبوك الأمير سعود بن نايف يدشن الحركة المرورية في جسري ” طريق الملك عبدالله”بالاحساء وزير الخارجية يستقبل سفراء الإمارات والعراق والأردن لدى المملكة الأرصاد تنبه من هطول أمطار غزيرة على منطقة مكة تشمل جدة ورابغ وذهبان الأمير سعود بن نايف: دخول الأحساء في قائمة التراث العالمي، يعطيها مسؤولية أكبر في المحافظة على تراثها إمارة الشرقية تقيم حملتي تبرع بالدم للجنود البواسل وتطعيم ضد الانفلونزا الموسمية لمنسوبيها لتخفيف منسوب المياه في عدد من السدود .. مياه الباحة تفتح عدد من السدود غدا أمطار رعدية غزيرة على حفرالباطن واستنفار الدفاع المدني والجهات الأمنية دار الملاحظة الاجتماعية بتبوك يقيم محاضرات توعوية لنزلائه رئيس بلدية الخفجي يتفقد محطة تصريف مياه الأمطار ومواقع تجمع مياه الأمطار

انفتاح فرنسي على الاستثمار في السعودية.. 80 شركة نشطة باستثمارات مليارية

انفتاح فرنسي على الاستثمار في السعودية.. 80 شركة نشطة باستثمارات مليارية

قال الدكتور محمد بن لادن؛ رئيس مجلس الأعمال السعودي الفرنسي، إن الشراكة الاقتصادية بين المملكة وفرنسا اتخذت أبعادا استراتيجية جديدة، مستفيدة من التفاهم والتناغم الكبير بين البلدين في المجالات كافة، لاسيما السياسية.

وأشار إلى أن المجلس يقوم بدور كبير في توسيع قاعدة الاستثمارات المشتركة في البلدين، من خلال مختلف الفعاليات التي ينظمها، والمبادرات التي يطلقها، مؤكدا أن الفرنسيين منفتحون بشكل كبير على الاستثمار في المملكة بعد أن وصل حجم استثماراتهم إلى أربعة مليارات ريال، فيما تنشط نحو 80 شركة فرنسية في السوق السعودية.

جاء ذلك في اختتام وفد مجلس الأعمال السعودي الفرنسي أمس، زيارته إلى جمهورية فرنسا ضمت مدينتي باريس وليون، بمشاركة عدد من رجال الأعمال وحضور فرنسوا غوييت سفير جمهورية فرنسا لدى المملكة وباتريس فونلادوزا نائب رئيس الجانب الفرنسي.

ووفقا لـ”واس”، استهل الوفد زيارته للمشاركة في اجتماع مجلس الأعمال السعودي الفرنسي في دورته الـ 40 الذي جرى خلاله توقيع أربعة عقود تجارية منها ما يختص بمشروع مترو الرياض وفي تهوية أنفاق المترو، وعقد مشروع في مجال البيئة، وآخر في مجال قطاع المياه، إضافة لمشروع الحماية.

بعدها، زار الوفد في باريس وليون عددا من الشركات والمتاحف الفنية الفرنسية لبحث فرص التعاون وتعزيز التبادل التجاري السعودي الفرنسي. وبالعودة إلى بن لادن، إذ أوضح أن الانفتاح المتنامي للسوق المالية السعودية على الاستثمارات الأجنبية، أضحت كلها بمنزلة عامل جذب واهتمام للمستثمر الفرنسي وغير الفرنسي